Digital solutions by

ضُربت ميمونة على يد زوجها بـ"النرجيلة والسكين" حتى الموت... الغضب عارم!

10 آب 2016 | 12:31

المصدر: "النهار"

الضحية.

شيّعت عقب صلاة ظهر اليوم الاربعاء الضحية ميمونة احمد ابو العائلة مواليد ١٩٩٦ في بلدتها فنيدق وسط غضب عائلتها واستنكارها للجريمة ومطالبة السلطات المعنية باتخاذ اقصى العقوبات بحق زوجها محمد الطحش مواليد القرقف-عكار 1994 الذي أقدم على قتلها في منزلهما العائلي في بلدة القليعات جبل لبنان يوم أمس.

وقد شارك في التشييع الى جانب عائلتها المفجوعة، فاعليات بلدة فنيدق وحشد كبير من الاهالي، وأمّت منزل عائلتها في فنيدق وفوداً معزية ومستنكرة الجريمة.
ويشار الى ان الزوج القاتل قد أوقف من الاجهزة الامنية في منطقة التل-طرابلس إثر تعقبات وملاحقة وأودع القضاء المختص.

وأفاد مختار القليعات الياس القاعي "النهار" ان "الزوجين كانا يقطنان في حي في الشحارة، ملك خليفة، وكان الزوج يعمل في مطاعم "الرومية". 

ونقل ما يتم تداوله من ان شجاراً وقع بينهما صباح الثلثاء، فقام الزوج بضرب زوجته "بزجاجة النرجيلة على رأسها". 

من جهته، تحدث رئيس بلدية فنيدق أحمد البعريني لـ"النهار" قائلاً ان الزوج كان يعمل مع شقيق ميمونة  في المطعم عينه، وقد نفذ جريمته بضربها "بالنرجيلة وبعدها طعنها بالسكين في رقبتها وصدرها واقفل الباب وعاد الى المطعم ليتناول الطعام، وهناك سأل شقيقها ان كان يملك 20 الف ليرة فلم يستجب لطلبه، ومن ثم استدان 15 الف ليرة من عامل في المطعم وانصرف، ما اثار الريبة لدى شقيق الضحية، فقصد المنزل ليجدها مضرجة بدمائها"، وفق ما نقل البعريني عن شقيق ميمونة. واضاف ان الوالدين اخبرا المعزين ان الزوجين اتيا لزيارتهما منذ اربعة ايام. 
الى ذلك، قال مصدر أمني لـ"النهار" ان التحقيق مع القاتل لا يزال مستمراً لمعرفة الملابسات والدوافع وراء الجريمة، و"هو حتى الساعة لم يدل باعترافات كاملة، بل ان ما رشح مما افاد به يتصل بخلافات ومشاكسات كانت تقع بين الزوجين حول ظروف العمل والحياة الاقتصادية". 

وعلمت "النهار" ان هناك ثلاثة اشخاص أوقفوا لدى الجهات الامنية على ذمة التحقيق، بالاضافة الى المتهم الرئيسي محمد الطحش زوج الضحية، وهم:
شقيقاه :ع .ط و ع.ط بالاضافة الى ب.م.ر. 

وصدر عن مجلس بلدية القرقف بيان تلاه رئيس البلدية الشيخ يحيى الرفاعي دان قتل المغدورة ميمونة أبو العائلة وطالب الأجهزة الأمنية بإنزال أشد العقوبات بالجاني "ليكون عبرة لكل من تسوّل له نفسه سلوك خط الظلم والقهر والتعنيف".

واعتبر البيان "أن ميمونة  ضحية جديدة من ضحايا التعنيف بحق النساء من قبل مجرم وهو زوجها".



(الصور الآتية من تشييع ميمونة)




Digital solutions by