Digital solutions by

البابا فرنسيس: "العالم في حال حرب"... لكنها ليست دينية

27 تموز 2016 | 18:10

المصدر: "رويترز، أ ف ب"

(عن الانترنت).

قال #البابا_فرنسيس اليوم، ان "العالم في حال حرب"، لكنها ليست حربا دينية، وذلك على الطائرة التي اقلته الى بولندا بعد يوم من مقتل كاهن في كنيسة بفرنسا بايدي جهاديين.

وصرح البابا للصحافيين في الطائرة التي اقلته من روما الى كاراكوفا: "يجب ان لا نخاف من قول الحقيقة، العالم في حال حرب لانه فقد السلام".

واضاف: "حين اتحدث عن الحرب فانني اتحدث عن حروب من اجل المصالح والمال والموارد وليس (عن حرب) اديان. كافة الاديان تريد السلام، الاخرون هم الذين يسعون للحرب".

والقى مقتل الكاهن الكاثوليكي المسن خلال قداس في فرنسا الثلثاء في اعتداء اعلن تنظيم #الدولة_الاسلامية مسؤوليته عنه، بظلاله على زيارة البابا الى بولندا لترؤس تجمع لمئات الاف الشباب الكاثوليك من جميع انحاء العالم في كاراكوفا وسط تزايد المخاوف الامنية.

وقال البابا: "هذا الكاهن الجليل الذي قتل اثناء صلاته في الكنيسة هو ضحية واحدة. ولكن كم عدد المسيحيين والابرياء والاطفال (الضحايا)؟".

واضاف: "الكلمة التي نسمعها كثيرا هي انعدام الامن، ولكن الكلمة الحقيقية هي الحرب. هذا العالم يشهد منذ فترة حروبا مسببة للانقسام. وقعت حرب في 1914 وحرب من 1939 الى 1945، والان هذه الحرب".

وغادر البابا روما اليوم، في أول زيارة لبولندا، حيث يشهد احتفالية شبابية دولية يخيم عليها هذه السنة مقتل قس كاثوليكي في فرنسا.

واقتحم إسلاميان متشددان كنيسة ببلدة سانت اتيان دو روفراي قرب مدينة روان الفرنسية أثناء قداس وأجبرا القس #جاك_هامل (85 عاما) على الركوع ثم ذبحاه.
وقال الفاتيكان إن الأنباء روعت البابا فرنسيس ووصف الهجوم بأنه "وحشي" لأنه وقع أثناء القداس.

ومن المتوقع أن تجتذب بعض الفاعليات في اجتماع الشبان الكاثوليك من مختلف أنحاء العالم أكثر من مليون شخص وفرضت السلطات البولندية إجراءات أمنية مشددة.

وقال متحدث باسم الشرطة إن مستوى التهديد الحالي لم يرفع بعد مقتل القس.

ويزور البابا منطقة كراكوف في جنوب بولندا، وتستغرق الزيارة خمسة أيام.

Digital solutions by