Digital solutions by

انفجار بيروت رسالة للمصارف؟

12 حزيران 2016 | 20:56

المصدر: "النهار"

فيما كان اللبنانيون منهمكين في تناول وجبة الافطار، سمع دوي انفجار كبير في بيروت تبين انه كناية عن عبوة وضعت خلف مبنى الادارة المركزية لبنك لبنان والمهجر في اول شارع فردان لجهة الصنائع، قبالة مبنى الكونكورد. واقتصرت اضرار التفجير على اصابة شخصين من حراس المصرف بجروح طفيفة اضافة الى الاضرار التي اصابت المبنى.
ويأتي الانفجار بعد تحذير من سفارات عدة اخرها السفارة الكندية السبت التي دعت رعاياها الى تجنب التجوال في وسط بيروت ومنطقة الحمرا خوفا من اعمال ارهابية تخوفت منها الاجهزة الامنية بناء لمعطيات عن اعداد تفجير يطال منطقة مكتظة بالسكان والساهرين، لكن التفجير "المنتظر" طال احد المصارف الاكثر تشددا في الاجراءات المتخذة ضد "حزب الله" بناء على قانون العقوبات الاميركي، ما يبين ان المنفذ اراد توجيه اصابع الاتهام الى الحزب، وتوجيه رسالة الى المصارف او الى الرأي العام العالمي مفادها ان "حزب الله" يرد على العقوبات بالتفجير. وافاد وزير الداخلية ان العبوة وضعت خارج المصرف وليس في داخله وانها لم تستهدف اي شخصية سياسية.

Digital solutions by