Digital solutions by

الراعي واليازجي للأفرقاء اللبنانيين: للكف عن الانغماس بصراع سوريا

13 حزيران 2013 | 13:50

طالب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي وبطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا اليازجي الخاطفين والدول المعنية بـ"اطلاق المطرانين بولس اليازجي ويوحنا ابرهيم والكاهنين اسحاق محفوظ وميشال كيال وسائر المخطوفين على الاراضي السوري"، آملين ان "تستمر المساعي للافراج عن المخطوفين اينما كانوا احتراما منا للانسان وصونا للحريات".
وأعرب الراعي واليازجي، في بيان القاه راعي أبرشية بيروت المارونية المطران بولس مطر بعد لقاء البطريركين، عن "الحزن والاسف لاستمرار دوامة العنف في سوريا الذي يقتل البشر ويدمر الحجر"، داعين جميع الافرقاء اللبنانيين والدوليين "للكف عن الانغماس في الصراع السوري ونناشد الجميع للعمل من اجل السلام".
ودعا البيان "اخواننا السوريين وقد خبرنا ويلات الحرب العبثية في لبنان الى اعتماد الحل السياسي وتغليبه على لغة الحديد والنار رحمة بنفوسهم وبوطنهم فأبناء العيش الواحد ملزمون بالعيش الواحد في صيغة تولد من الداخل ولا تفرض من الخارج"، طالبا من اللبنانيين والكنائس ان "يواصلوا خدمة النازحين من سوريا بحكم علاقة الاخوة والقربة بين شعبينا، ونحن على اتم الثقة ان اخواننا السوريين مؤتمنون على حفظ المجتمع اللبناني".
كما دعا المؤسسات الدولية والمجتمع الدولي الى "مساعدة الدولة اللبنانية في استضافة نحو مليون لاجئ سوري"، معتبرا أن "المطلب الاساس يبقى ايقاف العنف والحرب ليتمكن النازحون من العودة لارضهم"، سائلا الله ان "يحرك الضمائر الصالحة لاحلال السلام العادل والشامل ونشر ثقافة العيش معا في سبيل انماء الشخص ومجتمعاتنا العربية".

Digital solutions by