Digital solutions by

حماوة متفاوتة في عكار والقبيات "خلية نحل"

29 نوار 2016 | 20:08

المصدر: "النهار"

زحمة مقترعين في البيرة عكار.

الانتخابات البلدية والاختيارية في عكار كانت لها هذه السنة نكهة مختلفة عن سابقاتها لجهة الانكفاء النسبي للسياسة والسياسيين عنها، إلا في بعض الاماكن كالقبيات ورحبة ومنيارة، ولجهة الحماسة الكبيرة التي طبعت كل اللوائح الانتخابية حيث اصطفت كل العصبيات العائلية والتحديات الشخصية التي بمجملها لم تؤثر بشكل سلبي على مجمل اليوم الانتخابي. فقد كان هادئا نسبيا باستثناء بعض الاشكالات التي اتصف بعضها بالحاد، كما حصل في بلدة رحبة حيث حصل تلاسن وتدافع بين رئيسي اللاحئتين المتنافستين سجيع عطية وفادي بربر الذي تقدم بادعاء شخصي أمام مخفر درك بينو على عطية واتهمه بتوجيه صفعة له على وجهه داخل قلم الاقتراع في ثانوية رحبة الرسمية. كما سجلت إشكالات عدة في مراكز الاقتراع في بلدات القليعات وقبعيت ومشمش وبرج العرب، عولجت سريعا.

ثغرات
إدارياًً، برزت ثغرات محدودة جدا تمثلت بتأخير إرسال الصندوق رقم 3 بلدي ــ وادي خالد الى مركز الاقتراع في الهيشة، الأمر الذي استدعى تمديد الانتخابات في هذا القلم، كما سجل توقف للاقتراع في مركز برج العرب أكثر من ساعتين حتى صدور قرار باستبدال رئيس القلم الذي اعترض عليه مندوب إحدى اللوائح، وتولى محافظ عكار عماد اللبكي معالجة الأمر.
وقبيل إقفال الصناديق السابعة مساء، ذكر ان نسبة المقترعين في العديد من مراكز الاقتراع في مختلف المناطق العكارية من وادي خالد الى اكروم ومشتى حسن ومشتى حمود والقبيات وشدرا وعندقت وصولا الى البيرة والقليعات وتلمعيان وببنين وبرقايل ومشمش والقرقف، وكذلك في بلدات منيارة وجديدة الجومة وجديدة القيطع وسفينة القيطع وبزال والقرنة والقريات وبقرزلا والحميرة والمحمرة وسيسوق، بلغت أكثر من 55 في المئة، مع الاشارة الى أن نسبة الاقتراع في بعض البلدات ذات الثقل الانتخابي تخطت الـ 60 بالمئة.
وفي صورة عن اليوم الانتخابي، فإن بلدة ببنين في منطقة القيطع، وهي كبرى بلدات عكار، يبلغ عدد ناخبيها 13190، ومجلسها البلدي مؤلف من 21 عضوا، إضافة الى 10 مخاتير، وكانت المنافسة قوية فيها. ومنذ ساعات الصباح الأولى تجمع مئات الناخبين أمام مركزي الاقتراع في البلدة ورفعت القبعات والقمصان لكل لائحة من اللوائح الثلاث المتنافسة، الاولى برئاسة كفاح الكسار رئيس البلدية الحالي وهو المسؤول السياسي لـ"الجماعة الاسلامية" الذي بدا مطمئنا إلى فوز لائحته، وكذلك الامر بالنسبة إلى رئيس اللائحة الثانية التي يترأسها عدنان الرفاعي، وهو رئيس سابق للبلدية، وأما رئيس اللائحة الثالثة مأمون المصري فأكد احترامه لقرار الناخبين وثقته بهم.

القبيات
أما القبيات التي يبلغ عدد ناخبيها 9473 وعدد أعضاء مجلسها البلدي 18، فقد خاضت الاستحقاق بتجربة تحالفية جديدة جمعت للمرة الاولى النائب هادي حبيش والنائب السابق مخايل ضاهر وحزب الكتائب على دعم لائحة "القبيات بتقرر" التي يترأسها عبده مخول عبده في مواجهة تحالف "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" اللذين يدعمان لائحة "أهل القبيات"، ويترأسها كل من جان شدياق وطوني مخايل.
وتحوّلت القبيات خلية نحل كبيرة، إذ إن أعداداً كبيرة من ابنائها سكان بيروت وبقية المناطق اللبنانية دفعتهم الحماسة الانتخابية للقدوم الى بلدتهم والمشاركة اقتراعا لهذه اللائحة او تلك، ولم تسجل سجالات خارج المعتاد بين أعضاء اللائحتين.
وفي حلبا، مركز محافظة عكار وقلب منطقة الشفت، حيث عدد الناخبين 7352، لم يكن المشهد الانتخابي أقل حماوة، وخصوصاً أنها المرة الاولى تتنافس فيها 3 لوائح، الاولى "قرار حلبا برئاسة" سعيد الحلبي الرئيس الحالي للبلدية، والثانية "انماء حلبا" برئاسة الرئيس السابق للبلدية عبدالحميد الحلبي ابن عم الرئيس، والثالثة "حلبا الغد" التي انطلقت من خارج التقليد العائلي المعروف برئاسة محمد الزعبي والعميد المتقاعد ابرهيم عياش.
والمشهد الانتخابي في بلدات مشمش والقريات وقبعيت وبزال وبرقايل والقرقف وجديدة القيطع وعيون الغزلان لم يختلف كثيراً عن بقية البلدات، حيث كان الاستنفار كبيراً بين مناصري اللوائح المتنافسة.
أما في منيارة في منطقة شفت عكار وعدد ناخبيها 4496، فكانت الروح الديموقراطية هي السائدة، وعلى رغم التنافس الحاد بين لائحة "منيارة للكل" التي يترأسها سليم الزهوري، ولائحة "اهل منيارة" برئاسة الرئيس الحالي للبلدية طوني عبود، حافظ مرشحو اللائحتين طوال اليوم الانتخابي على التواصل بينهما، وبدت كل لائحة تعلل النفس بالفوز.

Digital solutions by