Digital solutions by

مار شربل حضر إلى زغرتا وبارك المؤمنين... فمن أين أتت قصة رشح الزيت؟

26 أيار 2016 | 12:13

المصدر: زغرتا- "النهار"

كالنار في الهشيم، انتشر خبر تمثال مار شربل وصورته ترشحان زيتاً، وذلك في الخالدية قضاء #زغرتا، حيث ولد القديس في بيت جده لأمه، التي هي من آل الشدياق من بشرّي، والبيت هذا تم تحويله أخيراً الى مزار على اسم القديس شربل.

وفي التفاصيل، أنّ فتاة صغيرة زارت البيت - الكنيسة للتضرع والصلاة لإبعاد المرض من والدتها، وحين لمست صورة القديس شربل لتتبارك، شعرت بالزيت يرشح منها، وبعدها ظهر الزيت على التمثال أيضاً، فأخذت بعضاً منه وأسرعت الى المنزل لتمسح وجه أمها وتباركها وتخفف أوجاعها، وأخبرت من حولها بما شاهدت في الكنيسة، وعلى الأثر بدأ المؤمنون بالتوافد الى المكان من الخالدية والجوار أولاً، ثم من زغرتا والمناطق الشمالية الأخرى للصلاة واخذ البركة من الزيت الراشح غزيراً من الصورة والتمثال.

واستمرت ظاهرة رشح الزيت من السابعة مساء حتى منتصف الليل، ثم تجدّدت عند الثالثة فجراً، واستمرت أيضاً نحو ساعتين، ولهذا لم ينم المؤمنون ووصلوا الليل بالنهار صلوات وابتهالات وتضرعات، ولا يزالون حتى الساعة في الكنيسة يطلبون شفاعة مار شربل لشفاء مرضاهم وحماية عائلاتهم.

Digital solutions by