Digital solutions by

عون دعا للتصويت إلى لوائح التفاهم الوطني في بيروت والبقاع

7 أيار 2016 | 22:42

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

(الأرشيف).

تمنى رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب العماد #ميشال_عون، عشية الانتخابات البلدية، التي ستنطلق الأحد في محافظتي بيروت والبقاع، على أهالي المحافظتين أن "يصوتوا للائحة بيروت ولائحة المخاتير للتوافق الوطني والتوافق المسيحي"، معتبرا أن التوافق "يعبر عن رغبة عند المسيحيين، الذين استقبلوا التفاهم بفرح كبير. كما يعبر عن رغبة كل السياسيين مسلمين ومسيحيين، الذين كانوا يدعوننا إلى هذا التفاهم كي نسهل العملية الانتخابية للرئاسة"، مشيرا إلى وجود "من يستاء من التحالفات، سواء كانت توافقية أو عبارة عن معركة لغايات شخصية".

وإذ حذر من وجود "فئة تكلمت باسم التيار الوطني الحر من مراكز عمليات، واتصلت بناخبين وأعطت توجيهات مخالفة تماما للائحة البيارتة"، وعد بمتابعة "هذا الموضوع لمعرفة من يقوم بالتشويش"، قائلا: "سيترتب على ذلك مسؤوليات، سواء كان الفاعل معنا او ضدنا"، منبها المواطنين "ألا يسيروا بهذا التشويش".

وعن طبيعة التحالفات في زحلة، أوضح: "لقد حاولنا القيام بمحاولة توافق بين الأطراف المعنية، ولكننا تفاجأنا بإعلان لائحة السيدة مريم سكاف، وقد سبقتنا. ثم تعطل التوافق مع اللائحة الثانية، لائحة الأستاذ فتوش".

كلام عون جاء، في مداخلة هاتفية حول الانتخابات البلدية، بثتها قناة "OTV"، وعن "اليلبلة" و"التشويش" عشية الجولة الأولى من الانتخابات البلدية في بيروت، أجاب: "لا شك أن هناك من هم مستاءون دائما من التحالفات، سواء أكانت توافقية أو عبارة عن معركة، وذلك لغايات شخصية. وهنا نشير إلى أن ثمة فئة تكلمت باسم التيار الوطني الحر من مراكز عمليات (كما أسمت نفسها)، وقامت باتصالات مع ناخبين وأعطت توجيهات مخالفة تماما للائحة البيارتة. سنتابع هذا الموضوع لمعرفة من يقوم بالتشويش، وسيترتب على ذلك مسؤوليات، سواء كان الفاعل معنا او ضدنا".

وتابع: "إننا اليوم، ننبه المواطنين كي لا يسيروا بهذا التشويش، ونتمنى عليهم أن يصوتوا للائحة بيروت ولائحة المخاتير للتوافق الوطني والتوافق المسيحي. واجب وطني على الجميع أن يشارك في انتخابات بيروت وزحلة، خصوصا بعد محاولات المنع المعنوية للمواطنين من المساهمة بالانتخابات".

وعما إذا كان يدعو الناخبين في بيروت تحديدا إلى المشاركة في الاقتراع والانتخاب بكثافة للائحة البيارتة، أجاب: "هذا صحيح"، وقال: "لقد حاولنا القيام بمحاولة توافق بين الأطراف المعنية، ولكننا تفاجأنا بإعلان لائحة السيدة مريم سكاف، وقد سبقتنا. ثم تعطل التوافق مع اللائحة الثانية، لائحة الأستاذ فتوش. لماذا حصل هذا الأمر؟ الجواب سيعرف لاحقا، ولكن الآن لقد أصبح هناك لائحة التفاهم المسيحي- المسيحي، الذي يعبر عن رغبة عند المسيحيين، الذين استقبلوا هذا التفاهم بفرح كبير. كما يعبر عن رغبة كل السياسيين مسلمين ومسيحيين، الذين كانوا يدعوننا إلى هذا التفاهم كي نسهل العملية الانتخابية للرئاسة".

وختم: "نستغرب أحيانا ما يقوم به البعض، فعوضا من أن يروا الوجه الإيجابي لهذا التفاهم، نراهم يخافون على أنفسهم منه، لما له من دور كبير وتأثير في الحياة السياسية اللبنانية. ولذلك أخذت هذه المعركة هذا الطابع، معركة الخيارات. ولكن نتمنى أن تجري الانتخابات وأن يقوم الجميع بتهنئة الفائزين بعد صدور النتائج".

Digital solutions by