Digital solutions by

"اللايك" على "فايسبوك" ممنوع... وفتحت المعركة ضد الشيخ!

16 آذار 2016 | 18:49

المصدر: "النهار"

الشيخ بلال ناصر الدين.

"إلى الرجال الأعزاء: ثمة إشكال شرعي في الإعجاب بصورة المرأة التي تنشر صورها في مواقع التواصل الاجتماعي"... "ستاتوس" كتبه الشيخ بلال ناصر الدين في الثامن من الشهر الجاري في صفحته بفايسبوك، مثيراً موجة من السخرية والتهكمات دفعت به الى اتخاذ قرار الاعتزال "الالكتروني" قبل أن يعود عن قراره.

فجأة أصبح أستاذ الفقه في جامعة "المصطفى العالمية" حديث رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومحط انتقاد عدد كبير منهم، على الرغم من أنه لم يُفتِ بل كتب رأيه. ناصر الدين ردّ على من فتح النار عليه، وقال لـ"النهار": "أولاً أنا أخاطب المسلم الذي يستمع الى ما يقوله الشيوخ، ثانياً أنا لم أُفتِ بهذه العبارة التي كما قلت تحتمل الحرمة وعدمها، لكن بعض الأشخاص استغلوها لمآرب، الله أعلم بها، فوضعوا عنواناً أن شيخاً لبنانياً يُفتي بحرمة "اللايك" (زرّ الإعجاب)، وبشكل مطلق، على الرغم من أنني خصصت الأمر بصورة المرأة، ثالثاً أنا لست مجتهداً ولا مفتياً انما أنقل فكرة موجودة في الفقه الاسلامي، لأن كل ما يؤدي إلى فتنة ربما يكون محرماً".

 

كما الشاب... الفتاة
ناصر الدين أوضح ما قصده بــ"الستاتوس" الشهير الذي كان السبب في فتح معركة ضروس عليه، وقال: "ثمة احتمال كبير أن يكون الاعجاب بصورة فتاة أجنبية حراماً. فعندما تضع صورتها لتعرض نفسها ويضع الشاب الاعجاب بها وكأنه يشجعها بوضع المزيد، اضافة الى النتائج السلبية الاجتماعية التي قد تترتب على هذا الأمر من مشكلات بين الأزواج بسبب إعجاب وضعه على صورة فتاة. من هذا المنطلق يمكن هذا الاعجاب ان يكون حراماً"، واستطرد "لكن اذا وضعت فتاة صورتها وهي في مؤتمر، على سبيل المثال، فإن الاعجاب حينها يكون على فكرة الصورة وليس على وجهها ولبسها، لكن ما يحصل أن أكثر الإعجابات على الجمال واللباس". وهل ينطبق الأمر على الاعجاب الذي تضعه فتاة على صورة شاب، أجاب "نعم". وعن سبب وضعه صورة في صفحته، أجاب "لكي يستدل الناس أنها تعود إلي".

 

بين الشرعي والاجتماعي
الإعلام اللبناني استغل "ستاتوس" الشيخ بلال بطريقة معاكسة لما كان يوده بحسب قوله، ولفت إلى أن "الاعلام أضاء على بعض المسائل التي لا علاقة لها بالأمر كعدم حفظ كيان المرأة وشخصيتها، كما أخذوه إلى مآرب أخرى فتكلموا عن التكفير والتخلف والانزلاق". 

 

مجرد فكرة
ومن الردود على رأي الشيخ في صفحات "#فايسبوك":
-"قصدو يشجع على كتابة الكومنت".
- "انو لايك محرم شرعاً وأَكْسَبت accept شو حكمها جلد مثلا".
-" واذا عجبتني الصورة بس ما عملت لايك شو حكمها هذي؟".
وأبدى ناصر الدين استغرابه واستنكاره للطريقة التي رد بها عدد من الاشخاص غير الملتزمين بالدين على رأيه، وقال: "انا رجل معمم يتكلمون معي بهذه الشكل المسيء، أين هو احترام رجال الدين في لبنان؟ أنا لم أشتم أحداً ولم أرد على أحد، ولم أقل كلاماً منافياً للأخلاق والحياة الاجتماعية والدولة والأديان، لم أتعرض إلى أحد وما كتبته مجرد فكرة تصب في عالمنا الاجتماعي".

 

اعتزال وتراجع
ما حصل دفع ناصر الدين الى اتخاذ قرار الانسحاب عن الساحة الالكترونية، ونشر بياناً توضيحياً جُوبه كذلك بهجوم. عن ذلك أوضح ان "المشكلة انهم لا يعرفون التحدث بالعربية، فمن اعتادَ الهاي والباي لن يعرف كيف يفكك العبارات العربية كما يجب، انا شبهت النفس، ونفسية تعاطي البعض مع الناس، لانه لا يحق لهؤلاء مدعي الحضارة الحديث بهذه الطريقه". ناصر الدين عاد عن قراره بعد مطالبة عدد كبير من متابعيه بذلك" فمن كانوا الى جانبي ودعموني أكثر بكثير ممن انتقدوني"، لكن التبليغات على حسابه كانت كفيلة بإقفال صفحته بعد ظهر الاثنين الماضي ليعاود فتح صفحة جديدة.

 

فتاوى العالم "الجديد"
ليس رأي بلال الدين المتعلق بالعالم "الجديد" الوحيد الذي أثار دهشة متابعي #مواقع_التواصل_الاجتماعي، فقبل فترة صدر عن شيخ #الأزهر الدكتور سالم عبد الجليل فتوى تحرم العلاقة بين المرأة والرجل في "فايسبوك" وتعتبرها درجة من درجات الزنا... كما حرم الدكتور محمد أحمد حسن استخدام "واتساب" و"فايبر" لأنهما "وسيلتان تقودان إلى المعاصي". آراء و"فتاوى" يأخذها البعض بروح الفكاهة والبعض الآخر على محمل الجد!

Digital solutions by