Digital solutions by

هذه حقيقة مرور صاروخين من مطار بيروت إلى صربيا؟

14 آذار 2016 | 12:49

المصدر: "النهار"

(عن الانترنت).

افادت السلطات الصربية بأنها تحقق في تقارير في شأن شحنة كانت متوجهة إلى #الولايات_المتحدة تحتوي على صاروخين يحملان رأسين حربيين متفجرين عُثر عليهما على متن طائرة ركاب في رحلة من لبنان إلى صربيا.

وقالت محطة "إن 1" التلفزيونية نقلاً عن وكالة" اسوشيتد برس" إن" الشحنة تتضمن صاروخين موجهين خارقين للدروع، اكتشفهما كلب بوليسي في 12 آذار الجاري.

وذكرت وسائل الإعلام الصربية، أن "الوثائق ذكرت أن الوجهة النهائية للصاروخين من طراز "إيه جي إم 114 هال فاير"، هي مدينة بورتلاند بولاية أوريغون الأميركية.

وأفادت محطة "إن 1"، ان شركة طيران صربيا، تساعد في التحقيق. فيما قالت شركة النقل الجوي الحكومية إن الأمن والسلامة هما الأولويتان المركزيتان بالنسبة الى شركة طيران صربيا".

وتبين أن الصاروخين اللذين عثر عليهما أميركيا الصنع، ويمكن أن يطلقا من منصات جوية أو بحرية أو برية.

في غضون ذلك، اكد مصدر لبناني مسؤول تابع هذه القضية "ان ضباطاً من الجيش اللبناني اطلعوا على الصاروخين عند مرور الطائرة الصربية في مطار رفيق #الحريري في بيروت وتبين ان الصاروخين مفككان ولا يحملان صواعق او متفجرات ويتم استعمالهما في التدريب". وكان قد تم اطلاع المسؤولين المعنيين في لبنان على هذا الموضوع ولم يكشف عنه منعاً من خلق اي بلبلة في المطار"، والذي يطبق كل شروط السلامة المطلوبة حيال المسافرين والطائرات".

ولاحقاً، صدر عن قيادة #الجيش - مديرية التوجيه، الآتي: "توضيحا لما أوردته وسائل الإعلام حول ضبط السلطات الصربية صاروخين في إحدى الطائرات الآتية من لبنان، تشير هذه القيادة إلى أن الصاروخين المذكورين مخصصان للتدريب ولا يحتويان أي أنواع من المتفجرات، وقد كانا لدى الجيش اللبناني، الذي قرر إعادتهما إلى الشركة الأميركية المصنعة بالاتفاق معها، ووفقا للاجراءات الإدارية والقانونية، وذلك بعد الإنتهاء من التدريب عليهما".

 

Digital solutions by