Digital solutions by

تعرّفوا إلى تطبيق LHO في الهواء الطلق!

26 شباط 2016 | 17:24

المصدر: "النهار"

بعد شهر تقريباً يصبح في متناول مستخدمي الهواتف الذكية الحصول على تطبيق جديد أطلق عليه مصمّموه اسم (Life Happens Outdoors (LHO. يمكن تحميل هذا التطبيق على أنظمة هواتف IOS وAndroid لنتمكن من الابتعاد من ضغط العمل في المكاتب ونقترب أكثر من عالم الطبيعة والجمال.

ما علاقة هذه الـ Application بالطبيعة؟ وكيف تعمل؟
قبل الدخول في تفاصيل هذا التطبيق، يعرّفنا الشاب رامي رسامني (29 عاماً) عن نفسه، وهو صاحب فكرة تصميم LHO: "أنا لبناني وُلدت في لندن، انتقلت عام 1997 مع عائلتي إلى لبنان حيث نلت الشهادة الثانوية من مدرسة IC، ثم عدت إلى لندن وتابعت تحصيلي العلمي في المحاماة في إحدى جامعاتها، وعملت هناك في مجالات عدة". بعد ذلك توجه رامي الى دولة ليبيا وعمل فيها ثلاث سنوات من 2011 إلى 2014 في مضمار الاستشارات، وأسس شركة له. وبعد الأحداث التي شهدتها ليبيا في 2014، يقول، "أقفلتُ شركتي وقرّرت العودة نهائياً إلى جذوري اللبنانية، مصمماً على عدم مزاولة مهنة المحاماة والاستشارات، بل التفرّغ إلى ممارسة نشاطات رياضية في الهواء الطلق أهواها منذ صغري وما أكثرها في بلدي".

يشرح رامي لـ"النهار" أنه خلال شهرين من وجوده في لبنان مارس العديد من أنواع الرياضات، مثل تسلّق الجبال، رياضة المشي، الغطس، لا سيما أنه كان يدرّس هذه الرياضة منذ 2005، ويفكّر دوماً بما يتمتع به لبنان من جمال في طبيعته الخلابة التي تتيح ممارسة مختلف أنواع النشاطات الرياضية في الهواء الطلق، ومع ذلك يتساءل الشباب اللبناني دائماً: أين يمكننا ممارسة هذه الرياضات ومَن يوجهنا إليها؟
من هنا انطلق رسامني مع سبعة لبنانيين آخرين للعمل معاً على تصميم تطبيق LHO بدأوا التحضير له قبل عام، وهذا التطبيق يتيح لمستخدميه استكشاف أو حجز أمكنة النشاطات الرياضية في المنطقة الأقرب إليهم وتحديد موقعها، وكذلك العثور على النشاطات الموجودة في البلدة أو المدينة. ويوضح رامي المقصودَ بتلك النشاطات في الهواء الطلق، أنها كل شيء في الطبيعة من مراقبة الطيور إلى القفز بالمظلات، الغطس، المشي في الجبال، التسلّق، اليوغا في الطبيعة وغير ذلك.

من أجل تسهيل وصول الراغبين بممارسة الرياضات المختلفة إليها، يساعد تصميم (LHO) في التوجه إلى الأمكنة التي تتوافر فيها هذه النشاطات وتتيح لهم التواصل مباشرة مع أساتذة ومتخصّصين يُدرّسون هذه الرياضات بشكل متقن.
في المرحلة الأولى يمكن الحصول على تطبيق LHO في لبنان، الإمارات، أفريقيا الجنوبية، نيويورك وكاليفورينا في الولايات المتحدة الأميركية، على أن يتم الحصول على التطبيق في بلدان أخرى لاحقاً.

ووفق رسامني، "يستطيع المستخدم من خلاله إيجاد معلومات خاصة بالمدرّس أو المرشد، والاتصال به مباشرة على هاتفه الخاص أو مراسلته على الرابط الخاص بصفتحه على "فايسبوك" أو موقعه الإلكتروني، إلى تفاصيل عن كيفية التسجيل في المواد الرياضية التي يرغب صقل موهبته فيها، إلى خانة تخول المستخدمين بعد الانتهاء من المادة تدوين انطباعاتهم وتقويمهم الذي يشمل محتوى المادة ومدرّسيها". وماذا عن كلفة المواد أو المشاركة في النشاطات الرياضية؟ يجيب، "لا علاقة لنا بهذا الموضوع، الأمر يبقى بين المستخدم والمدرّس أو المرشد".

"تجربة خاصة بدلّت حياتي"
إذا سألت رامي عن السبب الذي دفعه إلى القيام بهذه المبادرة، يجيبك: "بعد خبرة في العمل بين المكاتب والطبيعة، غيّر الهواء الطلق حياتي رأساً على عقب"، مشيراً إلى وزنه الذي بلغ 110 كلغ حين كان في الـ18 من عمره، وكان مولعاً بتدخين السجائر بشكل لا يوصف إذ اعتاد تدخين علبتين في اليوم. والمهم في الأمر، يقول، "كنت أُعاني صعوبة بالغة عند صعودي الدرج، وبين ليلة وضحاها، نظرت إلى نفسي في المرآة وقلت هذا ليس أنا، وشعرت بأنني شخص آخر مختلف عن ذاك الذي كان يحب الطبيعة مع ابن عمه، وبسبب الجلوس الطويل أمام شاشة الكومبيوتر أنساني الحركة وعزلني عن العالم الخارجي".

وبسؤاله عن كلفة تنفيذ LHO، يؤكد أن تنفيذها "كان بدعم من الشباب الذين أعطوا من وقتهم وطاقاتهم لتحقيق مبتغانا".
يتسلّق رامي وابن عمه سنوياً أعلى الجبال، ويختاران جمعية خيرية للتبرّع لها من مردود هذا النشاط. ويطمح أن يصل هذا التطبيق إلى شريحة واسعة من الأفراد وإلى الشركات فتتمكن هي الأخرى من الإفادة منه ونشره بين الموظفين، فيعرفون أن الحياة موجودة خارج المكاتب والغرف المقفلة.

nicole.tohme@annahar.com.lb
Twitter: @Nicoletohme

Digital solutions by