Digital solutions by

ابنة الـ12 عاماً وقفت حماتها قرب غرفة النوم ليلة دخلتها...

25 شباط 2016 | 16:00

المصدر: "النهار"

فاقمت الأحداث أوضاع العائلات الاجتماعية، وتزايدت مخاوف الأهل على بناتهم، فهرع بعضهم لتزويجهنّ باكرًا، ولو بالحد الأدنى من الشروط الرعائية، كما انعكست الأحداث سلباً على المرأة، وازداد معها تعرّضها للعنف إن جسدياً، أم معنوياً. ونظرًا لتداخل العاملَين اللبناني والسوري، ووجود عدد كبير من اللاجئين السوريين في لبنان، تزايدت أشكال ممارسة #العنف_الأسري، وأكثر ما طاولت "الزوجات دون سن الرشد".

وتتكرر الروايات في الخفاء، وتتكثف ممارسات العنف، وتطال بحسب رئيسة "جمعية مناهضة العنف ضد المرأة" لورا صفير غالبية حالات الزواج وفق توثيق الجمعية، إضافة إلى أشكال اجتماعية أخرى كالأبوة، والأخوة، وما شابه، والتي يسيطر فيها الرجل على المرأة، ويفرض عقليّته، وقيمه المتوارثة عليها.
تستقبل جمعية "مناهضة العنف ضد المرأة" مئات الحالات، وتحاول بما توافر لها من إمكانات مادية، وخبرات تخصصية، مساعدة المعنفات. وتزدحم الروايات بين النساء الطالبات المساعدة في أروقتها الواقعة في شارع المقدم في طرابلس. هناك "تستضيف الجمعية المرأة، وتتولى مساعِدة اجتماعية ومعالِجة نفسية تفهّم حالتها وتقديم المشورة لها، ومتى احتاجت  اللجوء إلى القضاء، سعت الجمعية لتأمين محام يحمل قضيتها"، بحسب صفير التي تحذر من حساسية موضوع النساء المعنّفات، واحتمال خروجه إلى العلن الذي يمكن أن يعرّض المرأة للمزيد من العنف انتقاماً، ولذلك "نعمل مع النساء بما يساعدهنّ دون ضجيج حفاظا على سلامتهنّ، وسمعتهنّ".

قصة أماني

من الروايات التي تواجهها الجمعية حكاية اللاجئة السورية أماني. لجأت منذ خمس سنوات إلى لبنان مع عائلتها، وما إن بلغت الثانية عشرة من العمر، حتى زوّجها أهلها من شاب لبناني. استغرقت زيجة أماني اسبوعين، ولم تستطع التعرّف إليه من كثب، لأن "والدي لا يسمح بذلك ولا مجتمعنا وعاداتنا"، كما قالت لـ"النهار".
وتضيف أن الشاب أخبر والدها انه جاهز لكل متطلبات العائلة. لكنّني سكنت مع والدته وثلاثة من أشقائه في منزل صغير في الميناء.
شعرت أماني برفض حماتها لها لأنها أرادت تزويج ابنها من بنت اختها. حاولت تعذيب أماني علّها تطلّق ابنها. "وقفت ليلة الدخلة على الباب تنتظر وتضغط على ابنها"، ومنذ اليوم الاول، تفيد أماني، "بدأت بتعذيبي، فهي جبارة وقوية وكانت تضربني، فهربت الى بيت اهلي مرتين، وكان جدّه ووالده يرجعانني اليه".
تتابع أماني حكايات تعرّضها لأشكال شتى من العنف الجسدي والمعنوي، ففي رمضان الماضي، تقول: "كنت احضر السحور، طلبت حماتي تنظيف وتبهير السمك، وكنت قبل ان أتزوج ألعب طوال الوقت ولم أدخل المطبخ إلا للأكل. صرت أبكي وانا خائفة من فتح بطن السمكة بالسكين ومن النتيجة. رجوتها ان تنظف سمكة واحدة لأتعلّم منها، فدفعتني. حاولت قدر استطاعتي، ولمّا لم يعجبها عملي، ضربتني ومنعتني من أن أتسحر، وأشرب الماء. نمت قليلا واستيقظت عند الساعة السادسة صباحا على صوتها وهي تصرخ وتأمرني بتنظيف البيت، رغم أني كنت متعبة وصائمة وكنت اشعر بدوار".
تتابع اماني روايتها: "كانت طوال الوقت تسمعني كلمات نابية، وتحرّض زوجي عليّ بقصص ملفّقة، فكانت تدخل بصلاً في عينيها وتتصنّع البكاء، وتقول بأنني شتمت امها، او انني وضعت الصابون في ارض الحمام لكي تتزحلق. أقسمتُ رافضةً التهم، فلم يصدقني، وضربني بقوة، كما ضربتني هي بخرطوم الغاز، وظلت تضربني وتشدّ شعري، ولم تتركني حتى أخذت مني كل الذهب الذي كان مقدَّم مهري. حتى الأساور التي كانت ضيقة على يدي، أتى ابنها الثاني، وثبّتني على الارض، وهي احضرت القطاعة، وبطريقة وحشية قطعتها واخذتها، وجرحت يدي ولا تزال الندبات ظاهرة على معصمي. صرت أصرخ، فاحضرت الوسادة، ووضعتها على فمي لكي لا يسمع الجيران صراخي إلى أن غبت عن الوعي".

وتضيف: "عندما وعيت، واصلت تعذيبي، ولم أعد أحتمل، فهربت الى بيت اهلي، حيث وقف والدي بجانبي وعيّن محامياً ليأخذ حقّي. الآن أتعرّض للتهديد بأنهم سيطلبوني الى بيت الطاعة، لأنني أُطالب بحقوقي. تعرّفت إلى جمعية مناهضة العنف ضد المرأة، ساعدتني المعالجة الاجتماعية، وتواصلت محامية الجمعية مع المحامي الذي استلم قضيتي".

حكاية رغد

رواية ثانية في غمرة الروايات الكثيفة. رغد (سورية) تزوّجت منذ خمس سنوات. بدأت المشاكل بينها وبين زوجها حين اكتشفت بأنه يتواصل مع نساء على الهاتف. وتقول: "كان يعنّفني جسديًّا، ونفسيًّا، حتى انه كان يهدّدني بسكين المطبخ، ويفرض أن اخدم أمه ووالده، وكنت أتحمل وأصبر الى ان رُزِقت بولدين، ولم يتغيّر طبعه بل ساء أكثر".
وتضيف: "كان يصرف على والده ووالدته المريضة، ويقصّر تجاهي وتجاه ولديه، وكنت أطلب المساعدة من اهلي لكي آخذ طفلَيّ الى الطبيب او احضر لهما الحليب ومتطلباتهما. ولم يكن يستطيع دفع إيجار البيت، فأسكنني في بيت صغير قديم جدًّا ومهجور، تدخله الأفاعي الصغيرة، والعقارب، وهو بحال مزرية في الضيعة".
تعرفت من خلال والدتي على "جمعية مناهضة العنف ضد المرأة"، حيث "حضنوني وسمحوا لي ان أعمل عندهم وعملت المساعدة النفسية والاجتماعية على تقوية شخصيّتي، وبتّ أعرف كيف أتصرف مع زوجي، وأحفظ حقي، وهو ايضا تغيّر معي لأنه بات يخاف أن أتركه".

روايات سريعة أخرى، منها أن حنان فتاة في التاسعة عشرة من عمرها، ولديها خلع في وركها منذ ان ولدت. كانت زوجة ابيها تعنفها جسديا، ونفسيا وتنعتها بـ"المعاقة"، وتطردها من البيت، وكانت تنام على درج البناية، ثم زوّجتها لرجل بعمر 60 سنة، كان قاسيًا جدًّا، وعنفها ايضا وحبسها في البيت، وحرمها من كل شيء.

حالة أُخرى لسيّدة تدعى حنان يعنفها زوجها كثيرا، وعندما طلبت منه الطلاق حاول تهديدها بأخذ اولادها منها، ثم دبّر لعبة مع رفيقه بان يأتي الى البيت بغيابه، ويقول لها انه ينقل لها أغراضا من زوجها، ودخل المطبخ، فدخل الزوج، ولفّق لها تهمة زنا مع رفيقه، وهدّدها بأنّها اذا طلبت الطلاق، فسيخبر اهلها وإخواتها ليقتلوها. فرضخت وتعذّبت معه كثيرا.

تتبع الجمعية طرقاً مختلفة لمساعدة المعنّفات. تتحدّث المعالجة النفسية آردا كشكشيان عن عملها على محاور عدة "انطلاقا من اعطاء قيمة للمرأة، وتقوية شخصيتها، وتغيير المفاهيم الخاطئة عند الاهل بالنسبة للزواج المبكر، وتغيير كثير من المفاهيم الخاطئة كالسماح للزوج بضرب زوجته، أو رفض اكمال دراسة الفتاة. حاولنا تغيير مفاهيم عديدة ورثتها الفتيات، وكثيرات تغيّرن".

وتقول ريان عتري (معالجة نفسية واجتماعية): "نتابع قضايا الفتيات خصوصا القاصرات منهنّ، ونعيّن لهنّ محامين، ونساعدهنّ في القضاء لرفع الظلم عنهنّ، كما نرسلهنّ الى دورات تدريبية لتعلم مهن كالطبخ والحلاقة النسائية وغير ذلك من المهن ليعتمدن على انفسهنّ".

وختمت:"اتوجه الى جميع السيدات ان لا يسكتن عن حقّهن ولا يقبلن بالظلم". ونقول للمرأة: "حقّك أن تعيشي بكرامة، وحقّك ان تنالي جميع حقوقك، نحن بجانبك، وشعارنا دوماً "لا شيء مستحيلاً".

 

Digital solutions by