Digital solutions by

سفاح اغتصب عشر نساء وقتلهنّ... ماذا سيحلّ بـ"الكارثة النائمة"؟

19 شباط 2016 | 16:43

المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

بدأت في ولاية لوس انجليس جلسات محاكمة رجل كان يعمل ميكانيكيا لحساب الشرطة، بتهمة قتل عشر نساء على الاقل، بعدما تأجلت مرات عدة.
ويبلغ هذا الرجل، لوني فرانكلين، 63 عاما، وكان البعض يطلق عليه لقب "الكارثة النائمة"، اذ انه اوقف نشاطه الاجرامي بين العامين 1988 و2002، علما ان اولى جرائمه كانت في العام 1985، وآخرها في العام 2007.

واوقف فرانكلين في تموزمن العام 2010، بفضل اختبارات الحمض الريبي النووي على جثث ضحاياه، لكن محاكمته تأخرت مرارا لاسباب اجرائية وشكلية.

وبحسب السلطات، كان فرانكلين يجوب شوارع جنوب لوس انجليس في الوقت الذي كان تعاطي مخدر الكراك منتشرا فيها.
وكانت معظم ضحاياه من المومسات والمدمنات على المخدرات، وكان يقتلهن خنقا او بالرصاص، ويترك جثثهن في الشارع او يلقيها بين النفايات.
وكانت معظم الضحايا بين سن الخامسة عشرة والخامسة والثلاثين، واغتصب بعض ضحاياه قبل الاجهاز عليهن.

ويشتبه بعض المحققين ان في رصيد فرانكلين عشرات الجرائم غير المعروفة بعد.

وتوصل المحققون الى فرانكلين صدفة، اذ ان ابنه اوقف في العام 2008 لحيازة اسلحة ومخدرات، واتاح اختبار الحمض النووي التوصل الى رابط بين والده والجرائم التي كانت حتى ذلك الحين غامضة.

واثارت الجرائم الغامضة تلك اهتمام المخرج البريطاني نيك برومفيلد الذي صنع فيلما وثائقيا عنها رشح لجوائر اوسكار العام الماضي.
ويتوقع ان تستمر محاكمة فرانكلين اربع سنوات.

Digital solutions by