Digital solutions by

ألعاب الفيديو تحسّن القدرات الإدراكية لمن تخطوا الخمسين

2 نوار 2013 | 13:40

إذا كانت ألعاب الفيديو تضرّ بصغار السن، فهي تفيد في المقابل الاشخاص الذين تخطوا الخمسين من العمر وتحسّن قدراتهم الإدراكية، على ما جاء في دراسة أميركية جديدة.
ولاحظ الباحثون من جامعة آيوا تحسنا في القدرات الإدراكية عند الأشخاص المشمولين في الدراسة والذين تخطوا الخمسين من العمر، فضلا عن تباطؤ في تدهور القدرات العقلية.
وهذه هي أحدث دراسة من بين مجموعة من الدراسات تهدف إلى التعمق في الأسباب التي تؤدي إلى تراجع الوظائف الذهنية الرئيسية الخاصة بالذاكرة والتركيز والإدراك وحل المشكلات مع التقدم في العمر.
وفي إطار هذه التجارب التي امتدت على سنة كاملة، وزع المشاركون البالغ عددهم 681 فردا على أربع مجموعات. وقد اكتسبت المجموعات التي مارست ألعابا إلكترونية ثلاث سنوات من الصحة العقلية الجيدة، في حين كسبت المجموعة المتبقية التي لعبت أربع ساعات إضافية أربع سنوات تباطأ خلالها تدهور القدرات الذهنية.
وقال الاستاذ المحاضر في الصحة العامة في جامعة آيوا والقيّم الرئيسي على هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "بلوس وان"، فريدريك فولنسكس، ان الألعاب "لم تساهم فحسب في الحد من تدهور القدرات الذهنية، بل ساعدت أيضا على تعزيز هذه القدرات".
ويبدو أن ميزة العاب الفيديو بالنسبة إلى الكبار في السن تكمن في تسريع القدرات الإدراكية وتعزيز الرؤية الشمولية، إذ ان نطاق الرؤية يضيق مع العمر، وفق ما شرح الباحث.

Digital solutions by