Digital solutions by

بدء العد العكسي مع طرح مسودة اتفاق جديد حول المناخ في باريس

9 كانون الأول 2015 | 20:55

المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

بدأ العد العكسي بين 195 دولة مشاركة في مؤتمر باريس حول #المناخ نحو التوصّل الى شرعة عالمية جديدة لانقاذ العالم من التأثيرات المدمرة للتغير المناخي، وذلك قبل يومين من اختتام المؤتمر مع تقديم مسودة اتفاق لم يتضح سقفه بعد.

وقال وزير الخارجية الفرنسي رئيس المؤتمر لوران #فابيوس "انا واثق من قدرتنا على التوصل الى اتفاق لكن علينا ان نوحد قوانا ونستعد للتسوية" موضحا ان النص "سعى الى ادراج النقاط الجديدة التي تم التوصل الى تسوية بشأنها". ويهدف المجتمعون الى تبني اتفاق نهائي الجمعة في الساعة 17,00 ت غ.

وأضاف: "الهدف هو التوصل الى رؤية مشتركة للتقدم المحرز والتركيز على المسائل السياسية التي لم تحسم بعد" موضحا انه تم تقليص النص من 43 الى 29 صفحة وحذف ثلاثة ارباع النقاط العالقة.

عملت فرق الرئاسة الفرنسية والوزراء الذين يقومون بتيسير المفاوضات منذ مساء الاحد مجموعات العمل طوال الليل للتوصل الى هذه المسودة.
ويفترض ان يتيح الاتفاق تدارك الآثار الأكثر تدميرا للتغير المناخي الذي يتبدى في زيادة العواصف الماطرة والاعاصير والجفاف وتسارع ذوبان الجليد وكلها تهدد المحاصيل الزراعية والثروات البحرية في مناطق عدة من العالم.

وسيقوم الوزراء بتحليل النص مع فرق العمل قبل جلسة موسعة في المساء قد تتبعها ليلة من المفاوضات.
وقالت جنيفر مورغان مديرة معهد الثروات العالمية "لم يحسم الامر في ما يتعلق بكل ما نحتاجه للخروج باتفاق طموح ومنصف".
واضافت "لكن من الواضح انه ينبغي القيام بعمل هائل خلال الساعات المقبلة".
وتبدي بعض المنظمات قلقا من ان بعض القوى العظمى قد تكتفي باتفاق ضعيف لا يكفي لوقف انبعاثات غازات الدفيئة خلال سعيها للتوصّل الى اتفاق بأسرع وقت.

وقالت كيسا كوزونن خبيرة المناخ لدى منظمة غرينبيس "انه خليط من الجيد والسيء والبشع ولكن لدينا (يومان) لاستبعاد الأسوأ والتوصل الى اتفاق مقبول. نحن في سباق مع الوقت".

والاتفاق الذي يبدأ تطبيقه في 2020 يفترض ان يقلل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بما يكفي لوقف ارتفاع حرارة الارض واحتوائها تحت درجتين مئويتين مقارنة مع فترة الثورة الصناعية.
وفي ما يشكل انتصارا لعشرات الدول الاكثر تضرراً من ارتفاع مستويات البحار واكثر الاعاصير تدميرا تم الاحتفاظ بسقف اكثر طموحا من 1,5 درجة مئوية كخيار في مسودة الاتفاق التي نشرت الاربعاء.
وقال وزير بيئة مالديف طارق ابراهيم ورئيس تحالف دول الجزر الصغيرة "لم نكن يوما قريبين الى هذا الحد من التوصل الى اتفاق حول المناخ"، مضيفاً: "الامر يتوقف علينا اليوم نحن الوزراء لنبرهن دورنا القيادي في اتخاذ قرارات صعبة تضع مصالح الشعوب والكوكب فوق السياسات قصيرة النظر".

ولكن التمويل يبقى أحد اكبر مسببات الفشل.

وعدت الدول الغنية قبل ست سنوات في كوبنهاغن بتخصيص مئة مليار دولار في السنة ابتداء من 2020 لمساعدة الدول الناشئة على اعتماد مشاريع مكلفة للانتقال الى الطاقة النظيفة والتعامل مع تأثيرات الاحتباس الحراري.

ولكن من غير الواضح كيف سيتم جمع هذه الاموال في حين ترغب الدول النامية في الحصول على وعود بذلك.

في هذه الاثناء تصر الدول الغنية على ان على الدول الكبيرة الناشئة ان تبذل جهدا اكبر للتخلص من الغازات الملوثة والتي ترى ان القسم الاكبر منها يأتي من اقتصادياتها ذات النمو المتسارع.

قدمت معظم الدول الى الامم المتحدة قبل مؤتمر باريس بصورة طوعية خططا لخفض الغازات الملوثة ابتداء من 2020 في ما اعتبر خطوة مهمة لتحقيق النجاح.
ولكن العلماء يقولون انه حتى وان التزمت هذه الدول ببرامج خفض الغازات الملوثة فان حرارة الارض ستتجه نحو الارتفاع ب2,7 درجة مئوية على الأقل.

ومن المعارك التي لا يزال يفترض خوضها في باريس النقاش حول متى وبأي وتيرة يفترض مراجعة هذه الخطط الوطنية حتى يمكن تعديلها للحصول على تخفيضات اكبر للغازات السامة.
وترفض بعض الدول الناشئة مطالبتها بمزيد من الاقتطاعات وتعتبر ان المسؤولية تقع على عاتق الدول الغنية التي احرقت الكميات الاكبر من الوقود الاحفوري منذ الثورة الصناعية.
وكمثال على ما سيكون عليه مصير العالم في حال استمر حرق الفحم بالوتيرة الحالية غلفت العاصمة الصينية بكين والمدن المحيطة بها هذا الاسبوع سحابة خانقة من الدخان الملوّث.

وأعلنت حالة التأهب من المستوى الأحمر في بكين للمرة الاولى الاثنين وتبعتها 27 مدينة اخرى الثلاثاء مع اصدار امر بإغلاق المصانع والتوصية بابقاء الاطفال في المنازل.
والصين هي اكبر ملوث بانبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري نظرا لاعتمادها بشكل رئيسي على الفحم لتوفير الكهرباء باسعار رخيصة لنحو 1,3 مليار شخص.

Digital solutions by