Digital solutions by

ابن الـ16 عاماً اغتصب وقتل معلّمته... ثم ذهب إلى السينما!

25 تشرين الثاني 2015 | 19:28

اتُهم مراهق بـ #اغتصاب و #قتل مدرّسة الرياضيات، وذلك بعدما رصدته كاميرات المراقبة في المدرسة وهو يجرّ سلة مهملات، قالت النيابة العامة انها تحمل جثّة المعلّمة.
فيليب كيسم (16 عاماً) اتُهم بملاحقة كولين ريتزر (24 عاماً) نحو مرحاض الفتيات في مدرسة دانفر، واغتصاب الضحية قبل ذبحها من حلقها بواسطة آلة حادة كانت بحوزته.

وقالت المحكمة ان فيليب دفن الجثة في مكان قريب من المدرسة، بعد أن حصلت على صوَر جديدة للجاني ويداه ملطّختان بالدماء.

والأغرب في الأمر، بحسب صحيفة "الانديبندنت" هو ان القاتل رافق صديقه إلى السينما بعدما انتهى من جريمته البشعة.

كما عُثر على ورقة على الطريق المؤدية إلى مكان دفن المعلمة كُتِب عليها "أكرهكم جميعاً". كل هذه الأفعال فسّرها محامي الجاني دينيز ريغان، الذي صرّح ان موكّله "يعاني من اضطرابات عقلية حادة"، ومن مرض نفسي منذ ان كان في العاشرة من عمره.

 

ويُحاكم المراهق بصفته راشداً، وقد أنكر كلّ التهم ضدّه، وستُستكمل محاكمته في 30 تشرين الثاني.

Digital solutions by