Digital solutions by

مقتل ستة مهاجرين سودانيين في سيناء

23 تشرين الثاني 2015 | 12:22

المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

اعلنت مصادر امنية وطبية مصرية اليوم، مقتل ستة مهاجرين سودانين برصاص مجهولين في شبه جزيرة سيناء على الحدود مع #اسرائيل بعد ايام على مقتل 15 مهاجرا افريقيا بالرصاص ايضا في المنطقة نفسها.

وقالت المصادر ان ستة مهاجرين سودانيين قتلوا برصاص مسلحين مجهولين على الحدود بين #مصر واسرائيل وجرح 11 آخرون. واضافت انه لم يتم تحديد ملابسات مقتل هؤلاء المهاجرين او الجهة التي قتلتهم، لكنها رجحت ان يكونوا في طريقهم للتسلل لاسرائيل.

وفي 15 تشرين الثاني الجاري، قتل 15 مهاجرا افريقيا لم تتضح جنسياتهم واصيب ثمانية آخرون برصاص مجهولين في جنوب مدينة رفح في شبه جزيرة سيناء على الحدود مع اسرائيل.

وتشهد #سيناء عمليات تهريب افارقة الى اسرائيل ينتهي قسم كبير منها بقتل او احتجاز هؤلاء المهاجرين بشكل غير قانوني.
ودأبت الشرطة المصرية على اطلاق النيران وقتل المهاجرين على الحدود اثناء محاولتهم التسلل لاسرائيل بين عامي 2009 و2011، بحسب منظمات حقوقية.

وفي اذار 2010، اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية ومقرها نيويورك، الحكومة المصرية بجعل الحدود في سيناء "منطقة موت" للمهاجرين اثناء محاولتهم مغادرة البلاد، مشيرة الى مقتل 69 مهاجرا على ايدي حرس الحدود المصري بين العام 2007 والعام 2010.
والمنطقة الصحراوية الممتدة من شرق السودان عبر مصر الى شبه جزيرة سيناء هي الطريق الرئيسية للمهاجرين الافارقة الباحثين عن حياة افضل.
وتعتبر منظمات حقوقية دولية عمليات التهريب هذه اتجارا بالبشر.

وقالت منظمة العفو الدولية العام الماضي ان اللاجئين الاريتريين يتم خطفهم في السودان ويغتصبون ويضربون ويربطون واحيانا يقتلون او يرحلون الى شبه جزيرة سيناء حيث يحتجزون للحصول على فديات من اقاربهم

واتهم تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش صدر في شباط 2014 ضباط امن سودانيين ومصريين بالضلوع في عمليات الاتجار بالبشر واحتجاز المهاجرين الاريتريين للحصول على فدية من اهاليهم اضافة الي تعذيبهم.

وتعد شمال سيناء معقلا لجماعة "ولاية سيناء" الفرع المصري لتنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مساحات واسعة في #سوريا و #العراق. وتكثفت هجمات الاسلاميين المسلحين المتشددين ضد قوات الامن والجيش في سيناء منذ الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز 2013 ما ادى الى مقتل مئات من قوات الامن.

Digital solutions by