Digital solutions by

غارات جوية كثيفة تستهدف دير الزور

20 تشرين الثاني 2015 | 18:30

المصدر: (أ ف ب)

(عن الانترنت).

قتل ثمانية اشخاص على الاقل جراء اكثر من خمسين غارة جوية استهدفت اليوم محافظة دير الزور في شرق #سوريا، وادت الى تدمير عشرات صهاريج نقل النفط، وفق ما اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي محيط مطار دير الزور العسكري، قتل 22 عنصرا من قوات النظام وثمانية من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية على الاقل، خلال اشتباكات عنيفة بين الطرفين، بحسب المرصد.

وافاد المرصد في بريد الكتروني: "شهدت مدينة دير الزور اليوم تصعيدا جويا من قبل الطائرات الحربية شملت مناطق من أقصى الريف الشرقي على الحدود السورية - العراقية، وصولا إلى منطقة التبني في غرب محافظة دير الزور"، مضيفا ان "الغارات اسفرت عن استشهاد ثمانية مواطنين على الأقل بينهم اربع مواطنات وثلاثة أطفال بالإضافة الى عشرات الجرحى".

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن انه "من المرجح ان تكون الطائرات التي شنت الغارات روسية نظرا لكثافة القصف"، مضيفاً: "تعد هذه المرة الأولى التي تشهد فيها دير الزور وريفها كثافة في القصف الجوي بهذا الحجم".

وادت الغارات التي طالت وفق المرصد احياء في مدينة دير الزور وبلدات في اطرافها ومدن عدة، بينها البوكمال بالاضافة الى حقول نفطية، الى "تدمير عشرات الآليات وصهاريج نقل النفط".

ويأتي هذا القصف الجوي الكثيف بعد اعلان روسيا الاربعاء ان طائراتها ستهاجم اي صهاريج تنقل النفط في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، مشيرة الى تدمير نحو 500 صهريج نفط.

واعلنت وزارة الدفاع الاميركية الاثنين ان غارات جوية نفذها الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن دمرت 116 شاحنة نفط تابعة لتنظيم #الدولة_الاسلامية قرب مدينة البوكمال (دير الزور) الحدودية مع #العراق.

من جهة اخرى، افاد المرصد عن مقتل ثمانية عناصر على الأقل من قوات النظام ومقتل أكثر من 22 عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية، إثر هجوم للتنظيم على مطار دير الزور العسكري في محاولة لاقتحامه قبل ان ينسحب عناصره بفعل القصف الجوي الكثيف.

ويسيطر تنظيم "الدولة الاسلامية" على الجزء الاكبر من محافظة دير الزور بينها مدينة البوكمال وعلى حقول النفط الرئيسية الموجودة في المحافظة وهي الاغزر في سوريا منذ العام 2013. ويسعى تنظيم الدولة الاسلامية لوضع يده على كامل مدينة دير الزور، مركز المحافظة، منذ اكثر من عام.

Digital solutions by