Digital solutions by

بالارقام.. كلفة العمليات العسكرية الروسية في سوريا

26 تشرين الأول 2015 | 18:29


أطلقت #موسكو في 30 أيلول الماضي، عملية عسكرية واسعة سوريا ضد معاقل المجموعات التي تصفها بالمتطرفة والارهابية وتحديدا تنظي #داعش. وبالتأكيد، شكلت النفقات المالية المترتبة على هذه العملية نقطة نقاش على الساحة العالمية، ولكن أيضا في الداخل الروسي الذي يعاني من أزمة إقتصادية خانقة ناتجة من #العقوبات المفروضة على موسكو لتدخلها في الشؤون الاوكرانية بالاضافة الى تحمل الميزانية الروسية تداعيات تراجع اسعار النفط عالميا، ما أدى الى خسارة الروبل الروسي نحو 45% من قيمته مقابل الدولار. وقد أدت هذه الازمة الى تراجع احتياطات #روسيا النقدية بنسبة 28% منذ بداية 2014 إلى نحو 360 مليار دولار، في وقت تشير فيه التوقعات الى تسجيل الاقتصاد الروسي إنكماشا بنحو 3.2% هذه السنة بعد أن سجل نموا خجولا لم يتخطى 0.5% في العام 2014.
بالارقام...
تعددت التقديرات المتعلقة بكلفة العملية العسكرية التي أطلقتها موسكو في سوريا بعد فشل التحالف الدولي بالقضاء على تنظيم داعش، رغم تنفيذ أكثر من 7300 طلعة جوية، وشن الولايات المتحدة وحدها أكثر من 5800 غارة جوية ضد التنظيم من 8 آب 2014 حتى 6 تشرين الأول 2015، أي بمعدل 14 غارة يومياً. وبحسب بعض أرقام الدراسات الصادرة عن وزارة الدفاع الاميركية، #البنتاغون، بلغت كلفة هذه الضربات ما يقارب 4 مليارات دولار ، اي نحو 10 ملايين دولار يومياً. وبعملية حسابية بسيطة، تكون كلفة الغارة الجوية الواحدة تُقدر بما قيمته 1.4 ملايين دولار.
وعند الدخول في تفاصيل العملية العسكرية الروسية، يمكن إحصاء إجراء القوات الروسية نحو 1000 طلعة جوية فوق الاراضي السورية، منذ بدء العملية في 30 أيلول 2015 وحتى صباح الـ 20 من تشرين الاول الجاري. وبحسب نائبة رئيس شركة ستراتفورد المتخصصة في الاستخبارات الجيوسياسية ريفا بهالا، فإن موسكو لن تتحمل نفقات العمليات العسكرية في #سوريا لأكثر من 4 أشهر، حيث قدرت كلفة الطلعات الجوية والغارات التي تشنها الطائرات الروسية على معاقل التنظيمات الارهابية بنحو مليوني دولار يومياً، أي ان كلفة العملية الروسية التي تشمل شن الغارات الجوية، وإطلاق الصواريخ بالاضافة الى تحديث القواعد العسكرية الروسية على الاراضي السورية قد تصل الى نحو 770 مليون دولار خلال مدة 4 أشهر من إطلاق العملية العسكرية، اي بحلول نهاية شهر كانون الثاني 2016. ( مع الاشارة الى ان التقديرات العكسرية تشير الى ان كلفة اطلاق صواريخ كروز تصل الى نحو 30 مليون دولار. أما إجمالي الانفاق اللوجستي على القاعدة العسكرية الروسية في سوريا فقد بلغ حتى اليوم نحو 550 مليون دولار، كما تصل كلفة عمل الطائرة الحربية الواحدة في الساعة تصل إلى نحو ألف دولار).
وفي سياق متصل، قدر مركز المعلومات التحليلي "IHS Jane's" التكاليف اليومية للحملة الروسية في سوريا بما يتراوح ما بين 2.3 و 4 ملايين دولار. وبحسب المركز، فإن #نفقات روسيا اليومية على قوتها العسكرية في سوريا قد تشكل 10% من حجم إنفاق #الولايات_المتحدة على عدد مماثل من قواتها في #أفغانستان. ويتحقق ذلك من خلال "قيام روسيا بتوفير استهلاك الوقود" عبر إمداد قواتها باحتياجاتها بواسطة النقل البحري، فضلا عن تمركز هذه القوات في قاعدة عسكرية، بدلا من انتشارهم في منطقة واسعة.

الموازنة الروسية
بدروه كان رئيس الوزراء الروسي دميتري #مدفيديف واضحا جدا عندما سئل عن التكاليف التي ستتحملها الخزينة الروسية ، فأكد أن موارد الميزانية الروسية تغطي وبالكامل العملية الجوية في سوريا، اذ ان الانفاق المخصص لهذه العملية يعتبر ضيل جدا مقارنة بحجم الانفاق العسكري الاجمالي الروسي الذي تلاحظه موازنة 2015 عند 83 مليار دولار ، اي انه يشكل نحو 1% فقط من هذا الانفاق. كما شددت السلطات الروسية على انه في حال قيام روسيا بالحفاظ على المستوى الحالي للعمليات على مدار عام، فلن يتجاوز حجم كلفتها 3% من حجم مخصصات الدفاع الوطني لديها لسنة 2016، وتاليا لا خطر على الموازنة الروسية وإقتصاد البلاد بشكل عام.

 

maurice.matta@annahar.com.lb

twitter : @mauricematta

Digital solutions by