Digital solutions by

باسيل من طهران: لدينا القوة العسكرية والفكرية اللازمة لاستئصال الارهاب ومنع تمدده الى العالم

18 تشرين الأول 2015 | 13:54

المصدر: " الوكالة الوطنية للإعلام"

التقى وزير الخارجية والمغتربين جبران #باسيل، في اليوم الثاني من زيارته الى #طهران، المستشار الأعلى للشؤون الدولية لمرشد الثورة الاسلامية علي خامنئي ورئيس مركز الدراسات الاستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام علي أكبر ولايتي.

وبعد اللقاء، عقد الجانبان مؤتمرا صحافيا استهله الوزير باسيل بالقول: "تشرفنا بزيارة دولة ايران. تحدثنا اليوم عن انتظارات المنطقة وشعوبها من بلدين مقاومين مثل لبنان وإيران. اعتقد ان مسؤوليتنا أولى هي مواجهة الارهاب الذي يتهدد العالم والانسانية، نحن شعوب هذه المنطقة نعتزم بكل صرامة اقتلاع الارهاب من الارض التي ينطلق منها لانها ارضنا. لدينا القوة العسكرية والفكرية اللازمة لاستئصاله ومنع تمدده الى العالم، وهذه هي اهمية لبنان كنموذج لمواجهة الارهاب التكفيري الذي يحاول إلغاء التنوع الفكري في المنطقة".

وأضاف: "المسؤولية الثانية التي تقع على عاتقنا هي تنمية وتطوير شعوبنا بالتزامن مع المواجهة ضد الارهاب وهذا ما نحن مقبلون عليه بعدما نجحت ايران في دخول مرحلة جديدة، يمكن من خلالها ان تقدم لشعوب العالم والمنطقة القدرات والطاقات الكبرى الموجودة فيها، وأصبح بإمكانها تصديرها وجعل العالم يستفيد منها، وهنا تكمن آهمية لبنان ايضا في المساعدة من خلال اللبنانيين المقيمين والمغتربين، القيام بهذا الدور والجهد تحقيقا لمصلحة البلدين والمنطقة".

وختم باسيل بالقول: "نحن نشكر ايران على ما قدمته للبنان في مواجهته مع إسرائيل وما تقدمه اليوم في مواجهة الارهاب. لبنان كعضو في التخالف الدولي ضد الارهاب يدعو الى تحالف التحالفين ضد الارهاب من اجل ان نكون في معركة واحدة لا تستثني اي دولة في العالم وينضم اليها الجميع في مواجهة هذا الشر. "

بدوره، قال ولايتي: "لبنان بلد صديق وشقيق وهو يقع في خط وسلسلة المقاومة التي تبدأ من ايران بإتجاه العراق وسوريا ولبنان، وهذا النهج المتضامن والمنسجم استطاع ان يشكل هذا الخط المقاوم للمنطقة، ونحن نامل انه عما قريب، يتمكن الشعب السوري من الانتصار على الارهاب، وفي هذه الحال كل المراحل في العراق والأماكن الاخرى سوف نحقق فيها النصر المنشود. ان مواجهة الارهاب ينبغي ان تكون اقليمية وليس فقط في سوريا والعراق ولبنان. وصمود الشعب اللبناني في مواجهة اختراق الإرهابيين، اصابهم بالاحباط وإنشالله عما قريب سوف يهزمون في المنطقة كلها."

وامل ولايتي في ان "تتوفر الظروف في وقت قريب كي يتمكن الشعب اللبناني من اجراء الانتخابات الرئاسية، وهذا مطلبه بأن ينتخب رئيسه بنفسه".

ثم، التقى باسيل سكرتير المجلس الأعلى للامن القومي ادميرال علي شامخاني.

Digital solutions by