Digital solutions by

نصر الله يرحب بروسيا في سوريا: لا حل الا بالنسبية وفرص عون للرئاسة قائمة

25 أيلول 2015 | 22:08

اعتبر الامين العام لـ #حزب_الله السيد حسن #نصر_الله ان اتفاق #الزبداني - الفوعة- كفريا يؤمن شروطاً توافق الطرفين، وكشف انه لم يكن للاتراك دور في الاتفاق، بينما لعب الايرانيون بالشراكة مع الامم المتحدة دور الوسيط.

ونفى في حوار تلفزيوني ضمن برنامج "حديث الساعة" على قناة "المنار" ان تكون الكلفة البشرية في معركة الزبداني هي ما دفع الحزب للمضي في طريق التسوية. وقال ان المعركة كانت في طريقها الى الحسم، وكان المسلحون يطلقون نداءات الاستغاثات، لكن التطورات على جبهة الفوعة-كفريا كانت تتحكم بمجريات الاحداث حيث "حاول المسلحون التكفيريون شن هجومين ضخمين وفشلوا قبل رضوخهم للاتفاق، وكانوا قد أطلقوا التهديدات بذبح الناس وسبي النساء وتوزيع المغانم".

وعرض نصرالله لتفاصيل الاتفاق الذي رأى انه يعزز الاستقرار على الحدود اللبنانية السورية، وقال انه في المرحلة الاولى يشمل خروج المسلحين والجرحى من الزبداني الى ادلب.

اما المدنيون في الزبداني الذين يريدون الخروج مع المسلحين فسمح لهم بذلك وفق ارادتهم، لكنهم ليسوا مجبرين على المغادرة، "ما ينفي مقولة التغيير الديموغرافي".

كما كشف نصرالله عن ان عائلات المسلحين في الزبداني الموجودين في لبنان سيؤمن خروجهم بالتعاون مع السلطات اللبنانية.
وأضاف ان نحو عشرة الاف مدني سيؤمن خروجهم من الفوعة الى مناطق سيطرة الدولة السورية.

ورداً على سؤال عن الوضع النفسي للقتال في سوريا، اشار نصر الله الى "اننا نقاتل في سوريا بحزنبينما كنا نقاتل اسرائيل بفرح ونتمنى لو لم يستخدم شبان مسلمون في خدمة مشروع لا يعرفون ابعاده وكنا نتمنى ان يستخدموا لتحرير المقدسات ومقاتلة اسرائيل".

واضاف: "لو عاد الزمن الى الوراء لكنا بكرنا التدخل العسكري في سوريا". وكرر ما قاله في وقت سابق:" سنكون حيث يجب ان نكون في سوريا".

 

روسيا

وحول الاندفاعة العسكرية الروسية في سوريا، رحب نصرالله "بأي قوة تحارب الارهاب في سوريا"، واعتبر المساعدات الروسية الاخيرة النوعية نتيجة للفشل الاميركي في محاربة "داعش".

ورأى ان الحديث عن ان الرئيس بشار الاسد سيكون جزءاً من الحل السياسي في سوريا يعود الى "صمود النظام".

 

الحوار والرئاسة

وفي الشق الداخلي، جدد نصرالله دعمه لطاولة الحوار رغم قوله انه يجب عدم المبالغة في الرهان على نتائج كبيرة. وكرّر دعمه لترشيح النائب ميشال عون لرئاسة الجمهورية واعتبر ان فرصه للوصول الى قصر بعبدا لا تزال قائمة.

ورأى ان تعليق الملف الرئاسي في انتظار التطوّرات الاقليمية ليس في مصلحة الجهة التي لا تريد العماد عون رئيساً. ونفى ان تكون ايران تتدخل في تفاصيل الحياة السياسية اللبنانية متهماً السعودية بعرقلة الانتخابات الرئاسية.

وحول الخلاف بين العماد عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، قال ان الخلاف طبيعي بين الحلفاء "لأننا لسنا حزباً واحداً ونحاول المساعدة على حل هذه الامور التي يجري تضخيمها من البعض".

وعن خارطة الحل للازمة الداخلية، قال انه عند التأزم ووصول الامور الى طريق مسدودة في كل دول كثيرة، تتم العودة الى الشعب ، والمدخل الذي يعطي فرصة للشعب اللبناني للتغيير هو قانون انتخابي جديد على قاعدة النسبية، ما سيتيح دخول شرائح جديدة الى المجلس الجديد.

ورأى ان من يرفض النسبية هو دكتاتوري لأنه يرفض شريكاً له في منطقته او طائفته. 

وشدد نصر الله على ان مجرد التواصل كنتيجة من الحوار مع "تيار المستقبل" هو كافٍ.
وعن النظرة الى اميركا بعد الاتفاق النووي، قال انها "لا تزال الشيطان الامبر طالما انها تمد اسرائيل بالسلاح والدعم".

 

الحراك

وحول الحراك الشعبي، قال نصر الله "حين بدأ الحراك نشأ على يد مجموعة من الشباب لا نعرفهم، وبالتالي وقفنا موقف الحياد الايحابي، بسبب وجود بعض الامور غير المفهومة بالنسبة الينا، فقد كنا مع المطالب المحقة لكننا شعرنا بحاجة الى معرفة المزيد عن قيادات الحراك واهدافه".
وأشار الى "اننا لا يمكن ان نتبع حركة لا نعرف اهدافها، فنحن لسنا ملحقاً.

واعتبر ان "مقولة اسقاط النظام كانت غير واقعية، الى ان عدلت عناوين الحراك، ونقول ان اي شريحة شعبية تتحرك خدمة لشعارات محقة بطرق قانونية لا نقف بوجهها، وحين تكون هناك حركة مدروسة اهدافها ومشروعها حينها يمكن النقاش مع قياداتها".

وقال :"نحن نرى مصلحة الحراك الا يدخل حزب الله وجمهوره فيه"، مضيفاً ان "للحراك ايجابيات عدّة في انه يضم شبابا من انتماءات مختلفة".

وخلص الى "اننا لا نعارض الحراك ونتمنى ان يركز على القضايا القابلة للتحقق وليس من مصلحته مشاركتنا معه في الشارع".

 

حادثة منى 

ولفت نصر الله الى انه لا يمكن لاحد تصغير حادث الحج في منى، محملا السعودية المسؤولية كاملة عن الحادثة كونها تدير مناسك الحج وترفض مشاركتها بذلك، وخالصًا الى ان إلقاء التبعات على الحجاج هو تبسيط للموضوع، ومشددًا على ضرورة اشراك ممثلين عن الدول التي لديها ضحايا في حادث منى في لجنة التحقيق.

Digital solutions by