Digital solutions by

البهجة استمرّت حتى ساعات الصباح...أربع ليالٍ ساحرة في رشعين

15 أيلول 2015 | 11:58

المصدر: "النهار"

(طوني فرنجية).

اختتم نادي الشبيبة بيادر رشعين في قضاء زغرتا مهرجانه السنوي، الذي استمر على مدى أربعة أيام متتالية. مهرجانات الأيام الأربعة تضمنت نشاطات ترفيهية وسهرات غنائية إضافةً الى العشاء القروي ومسرحيات الأطفال وحلقات الدبكة والألعاب الهوائية التي جذبت أطفال البلدة والجوار الذين توافدوا مع اهلهم ورقصوا على أنغام الموسيقى حتى ساعات الفجر.

وفي باحة مار أنطونيوس الكبير، وزعت حلات الهريسة ومواقد الشوي والصاج حيث وزعت المأكولات على كل الحاضرين الذين فاق عددهم في كل ليلة الألف زائر، لتتحول بلدة رشعين الى ما يشبه محطات المدينة.

وتميّز اليوم الأول من المهرجان بمسيرة جالت شوارع البلدة من باحة كنيسة مار مارون حتى باحة كنيسة مار انطونيوس على وقع موسيقى الـParade حيث تم الإعلان عن افتتاح المهرجان حيث أعلنت رئيسة النادي ساسيليا عويس في كلمة ترحيبية إنطلاقة المهرجان، وعلى وقع موسيقى Zumba رقص الكبار والصغار وشاركوا الفرقة في أداء الرقصات الفولكلورية وواصلوا الرقصات والهتافات والتصفيق مع المطرب راي جبران الذي أحيا السهرة الغنائية.

اليوم الثاني تضمن مسرحية للأطفال أعدتها وقدمتها الفنانة Christie حضرها عدد كبير من أبناء البلدة والجوار وانتهت بسهرة غنائية للفنان أسعد نور.
أما اليوم الثالث فكان للبلدة لقاء مطول وسهرة حتى ساعات الصباح مع أبناء البلدة الفنانَيْن فراس عويس وكريستوفر العلماوي اللذين أديا أغتيات ألهبت حماسة الجمهور.

اليوم الرابع وقبيل اختتام المهرجان أقيم قداس إلهي على نية عائلة إبن البلدة مارون بو عبد الله الذي كانت له اليد الطولى والمساهمة الفاعلة في إحياء المهرجان السنوي، في مشاركة رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا الزعني خير الذي ساهم أيضاً في إحياء المهرجان ورئيس البلدية باخوس راضي وأعضاء المجلس البلدي ومختار البلدة جان حبيتر وعدد كبير من المساهمين في إحياء المهرجان إضافةً الى أبناء البلدة.

وبعد القداس شارك الجميع بالعشاء القروي الذي ساهمت نسوة وصبايا البلدة في إعداده. واستمرت البهجة والفرحة حتى ساعات الصباح مع المطرب حسام حلواني الذي زرع البهجة والفرحة في قلوب الحاضرين.

 

Digital solutions by