Digital solutions by

النهار"في الذكرى ال38 لحرب "البوسطة": احذروا ايها اللبنانيون...الفتنة اخطر الحروب!

12 نيسان 2013 | 13:46

قبل 38 عاما انفجر لبنان ببوسطة.سماها عملاق الصحافة غسان تويني "حرب الاخرين على ارض لبنان" في اشهر تعريف تاريخي للحرب اللبنانية وسماها اخرون "الحرب الاهلية".كانت مزيجا من الاثنين لكن الثانية التحقت بالاولى وصارالصراع الطائفي ملازما لدولة ياسر عرفات داخل الدولة اللبنانية ومن ثم للتدخل السوري الذي تطور الى وصاية ساحقة واكثر ومن ثم كذلك للاجتياحات والاعتداءات والاحتلالات الاسرائيلية التي استباحت جنوب لبنان وصولا الى احتلال بيروت.
بعد 38 عاما هل تراه لبنان اتعظ فعلا وتجاوز التجربة المدمرة ؟ ولماذا تراهم اهله ممسكين القلوب بالايدي خشية انفجار مستعاد عند كل عشية لذكرى 13 نيسان 1975 ولاسيما هذه السنة؟
واقع الحال مخيف ولا يمكن التستر عليه لان من يخفي علته يجازف بالموت بها.ومع ان الموسم السياسي الطالع على اللبنانيين منذ ايام يحمل بشائر واعدة بانفراج ولا يحتمل تنغيصا على المستبشرين فان في الوقائع اللبنانية العميقة ما يثير الخوف الكبير الدائم من حالة جاهزة للاشتعال تحت وطأة التوظيف الخارجي او الاحتقان المذهبي الداخلي .تبدلت الصورة والظروف عن عام 1975 ولكن بما يزيد الخوف وليس بما يقلله لان الاقتتال الطائفي انزلق في بعض واقعات السنوات الاخيرة الى فتنة مذهبية. لا يزال لبنان الان عند مشارف الخطر ولم يتراجع عنه بالمقدار الكافي والضمانات القاطعة لعدم السقوط في تجربة "بوسطة" ما مستحضرة .لا الدولة صارت دولة بالمعايير الكافية التي تطمئن الى منع الفتنة منعا حاسما ولا القوى السياسية والطوائفية اقدمت بعد على التسوية الكبرى التي من شانها ان تطوي خطر الاقتتال والاحتكام الى السلاح والعنف الى لا رجوع.
ولان لبنان مهدد بهذا الواقع ولانه يقف عند مشارف مرحلة قد تكون تاريخية نظرا الى انعكاسات الازمة السورية على مجمل اوضاعه ،ولان التكاذب السياسي دمر لبنان بالمقدار نفسه الذي حمله دمار حرب ال15 عاما بين 1975 و1990 ،تخصص "النهار " ذكرى 13 نيسان بملف ومحاور عدة مستقاة من الواقع الراهن وبعض ما يقتضي العودة الى اوجه المقارنة بين زمن يفترض الا ينسى لئلا يتكرر بما هو ابشع واسوأ وزمن مستقبلي مرجو يليق بتضحيات اللبنانيين والشهداء ويرسم لمرة اخيرة مسار طي كل الحروب الداخلية والخارجية والاستباحات على ارض لبنان .

Digital solutions by