Digital solutions by

مسؤولون أميركيون يدلون بشهاداتهم عن اتفاق إيران أمام الكونغرس

23 تموز 2015 | 10:41

المصدر: "رويترز"

الصورة عن "أ ب"

تعهّد مشرّعون أميركيون متشكّكون في الاتفاق النووي مع إيران بالضغط على كبار المسؤولين في إدارة الرئيس باراك أوباما للكشف عن مزيد من المعلومات خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ، بينما يبدأ الكونجرس مراجعة للاتفاق تستغرق شهرين.

ويدلي وزير الخارجية جون كيري ووزير الخزانة جاك لو ووزير الطاقة ارنست مونيز في شهاداتهم أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ وهي المرة الأولى التي يدلي فيها مسؤولون من الإدارة بشهاداتهم منذ إعلان الاتفاق في 14 تموز.

وكانوا قد تحدثوا في جلسات منفصلة لمجلسي النواب والشيوخ امس الأربعاء وأجرى مسؤولون بالإدارة سلسلة من المحادثات الهاتفية والاجتماعات مع مشرعين.

وقال مشرعون إنهم يريدون المزيد من المعلومات عن توقيت رفع العقوبات وإمكانية إعادة فرضها اذا انتهكت ايران الاتفاق والمزيد من الإيضاحات عن مواعيد عمليات التفتيش والمزيد من الإجابات بشأن كم الأموال التي ستتاح لإيران.

وقال السناتور بوب كروكر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ وهو جمهوري "نتمتع بالنفوذ لكن خلال تسعة أشهر سيحصلون على أموالهم وسترفع كل العقوبات. سيذهب الناس الى هناك لتوقيع العقود ومن ثم سيصبح النفوذ في أيديهم". 

وكان كروكر قد عبر عن تشككه في الاتفاق لكنه قال إنه سينتظر لمعرفة المزيد من المعلومات قبل أن يقرر ما اذا كان سيصوت ضد الاتفاق.

وقال بن كاردين اكبر عضو من الحزب الديموقراطي في اللجنة إن الجلسة المغلقة مع الوزراء كانت مفيدة لكن لاتزال هناك تساؤلات. وأضاف "نحتاج إيضاحات بشأن مجالات عديدة مثيرة للقلق."

وكاردين واحد من كثير من الديمقراطيين الذين لم يحددوا بعد ما اذا كانوا سيصوّتون بقبول أو رفض الاتفاق.

وفي موجب قانون وقّعه أوباما في أيار، فإن أمام الكونغرس حتى 17 سبتمبر ايلول للموافقة على الاتفاق أو رفضه. وفي موجب الاتفاق، وافقت إيران على الحد من أنشطة برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.

وفي ظل رفض الكثير من الجمهوريين للاتفاق الإيراني، يحتاج أوباما لإقناع اكبر عدد ممكن من أعضاء الحزب الديموقراطي الذي ينتمي له بتأييده.

Digital solutions by