Digital solutions by

الجيش المصري يحبط هجوماً في سيارة مفخّخة على تجمّع عسكري...و"داعش" يتبناه

15 تموز 2015 | 14:43

المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

أعلن الجيش المصري إحباط هجوم في سيارة مفخّخة كان يستهدف تجمعاً عسكرياً على طريق سريعة شرق القاهرة، سرعان ما تبنّاه الفرع المصري لتنظيم "الدولة الاسلامية" بعد أربعة أيام من هجوم في سيارة مفخّخة على القنصلية الايطالية في قلب القاهرة.

ونشر الناطق باسم الجيش المصري بياناً على موقع "فيسبوك" قال فيه ان "القوات المسلّحة نجحت صباح اليوم (الاربعاء) فى إحباط محاولة هجوم إرهابي بسيارة مفخخة على أحد التمركزات العسكرية في طريق القطامية - السويس" الصحراوية التي تربط القاهرة بمحافظة السويس ومنطقة العين السخنة شرقاً.

وأوضح الناطق ان "الهجوم الإرهابي ادى الى تدمير العربة المفخخة ومقتل قائدها".
ولم يشر البيان الى سقوط ضحايا في صفوف الجيش المصري.

من جهته، أعلن الفرع المصري لـ"داعش" الذي يسمي نفسه "ولاية سيناء" تبني العملية في بيان نشره جهاديون على موقع "تويتر".

والسبت الفائت، قتل شخص في اعتداء بسيارة مفخخة استهدف القنصلية الايطالية في القاهرة تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"، في أول هجوم على بعثة ديبلوماسية منذ بدء موجة الهجمات الجهادية قبل سنتين في مصر. وأصيب تسعة أشخاص من المارة وشرطيان بجروح في الانفجار.

وتبنى "تنظيم الدولة الاسلامية - مصر" هذا الهجوم، وكانت المرة الأولى التي يعتمد فيها التنظيم المتطرف هذه التسمية في مصر.

ومنذ عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي في تموز2013، تكثّفت الهجمات الجهادية في مصر مستهدفة في شكل خاص قوّات الأمن. وتتبنّاها جماعات تقول انها تتحرّك رداً على القمع الدامي لأنصار مرسي الذي أدى الى مقتل أكثر من 1400 شخص.

وأكثر الاعتداءات دموية وقع في شمال شبه جزيرة سيناء حيث تبنّى الفرع المصري لـ"داعش" سلسلة هجمات دامية على الجيش في الأول من تموز. وأفاد الجيش عن مقتل 21 جندياً في أعمال العنف الأخيرة.

Digital solutions by