Digital solutions by

"كباش أوروبي" لاخراج بلاتر...مدير الاتصالات في "الفيفا" استقال بـ"مفعول فوري"

11 حزيران 2015 | 19:57

مدير الاتصال في "الفيفا" والتر دي غريغوريو في صورة مؤرخة 27 أيار الماضي في مقر الاتحاد الدولي. (أ ب)

جديد أزمة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، اصرار الأوروبيين على ادخال استقالة جوزف بلاتر من رئاسة المنظمة الكروية الدولية دائرة التنفيذ الفوري، واخراجه من مكتبه. فيما يتمسك المعسكر الداعم لـ"الختيار" ببقائه لتصريف الاعمال والتحضير لانتخاب خلفه. وطالب البرلمان الاوروبي اليوم الخميس بلاتر بالتنحي فورا "من اجل السماح بوصول رئيس موقت يطلق حملة اصلاحات في السلطة الكروية العليا".

وتبنى البرلمان الاوروبي اليوم في ستراسبورغ (فرنسا) قرارا بالاجماع يطالب فيه بلاتر بالتنحي الفوري وعدم الانتظار حتى انعقاد الجمعية العمومية المرجحة في 17 كانون الاول المقبل من اجل انتخاب الرئيس الجديد.
ودعا قرار البرلمان الاوروبي فيفا الى القيام باختيار رئيس موقت مناسب وبطريقة شفافة من جل ادارة الاتحاد الدولي بانتظار انتخاب رئيس جديد، معتبرا ان استعادة مصداقية فيفا كسلطة كروية عليا والاصلاحات الطارئة الضرورية لا يمكن ان تتحقق حتى تعيين رئيس جديد.
ومنذ اعلان استقالته، يشتد الخناق على بلاتر، واعلن اليوم احد مساعديه مدير الاتصال في "الفيفا" والتر دي غريغوريو استقالته من منصبه "بمفعول فوري" بسبب فضيحة الفساد المدوية التي ضربت الهيئة الكروية العالمية في الاونة الاخيرة.
واوضح الاتحاد الدولي في بيان له ان دي غريغوريو الذي التحق بالفيفا عام 2011 ترك منصبه لكنه "سيبقى مستشارا حتى نهاية السنة". وكان دي غريغوريو في المنصة عندما اعلن رئيس الفيفا السويسري جوزيف بلاتر استقالته من منصبه في 2 حزيران الحالي، وهو تولى تقديم بلاتر في مؤتمره الصحافي.
وتابع البيان ان الفرنسي نيكولا مانيو الموجود في الفيفا منذ عام 2001 ومساعد دي غريغوريو، هو الذي سيشغل المنصب "بالوكالة".
وعلق الامين العام للفيفا الفرنسي جيروم فالك في البيان ان "والتر قام بعمل هائل منذ 4 اعوام ونحن ممتنون له كثيرا بكل ما قام به".
وعلى خط آخر، قدم رئيس الاتحاد الالماني وولفغانغ نيرسباخ "برنامجاً اصلاحياً" لـ"الفيفا" من 10 نقاط، يصح وصفه ببالرنامج الانتخابي لنيرسباخ، احد المرحشين الالمان للمهمة، الى جان بمواطنه ريانهارد راوبال رئيس رابطة الدوري الالماني "البوندسليغه". واللافت في مشروع نيرسباخ، الحديث عن اعتماد طريقة جديدة للتصويت تقوم على منح افضضلية للاتحادات الوطنية المتقدمة كروياً، الامر الذي تعارضه الاتحادات الوطنية في قارتي آسيا وأفريقيا والجزر. ويبدو المشروع صعب التحقيق كونه يحتاج ثلثي عدد اصوات الجمعية العمومية المؤلفة من 209 اتحادات وطنية.

Digital solutions by