Digital solutions by

رجم سيدة حتى الموت في ريف دير الزور بتهمة "الزنا"

2 حزيران 2015 | 13:25

المصدر: "المرصد السوري لحقوق الإنسان"

قصفت قوات النظام مناطق في حي الحميدية بمدينة دير الزور، من دون معلومات عن خسائر بشرية، أيضاً علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن تنظيم "الدولة الإسلامية" نفذ "حد الرجم" على سيدة، بتهمة "الزنا"، حيث قام عناصر التنظيم بـ "رجمها، بالحجارة حتى الموت، في منطقة الكنيسة "سابقا" بمدينة البوكمال في الريف الشرقي لدير الزور.

وكان المرصد نشر أمس أن مسؤول "المظالم والعلاقات العامة في تنظيم "الدولة الإسلامية" أبلغ ذوي 5 شبان من ابناء مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، أن التنظيم أعدم أبناءهم بتهم "الرِّدة والتحريض على قتال الدولة الإسلامية وممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور"، وأكدت المصادر أن التنظيم أعدم 4 منهم بتهمة "الردة والتحريض على قتال الدولة الإسلامية" وذلك في أحد معتقلات التنظيم، فيما أعدم الأخير بتهمة ممارسة الفعل المنافي للحشمة مع ذكور" وأنه أعدم برميه من جبل شاهق، وتعد هذه المرة الأولى التي يقوم فيها بإعدام مواطنين من المدينة بشكل غير علني.

في حين نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل 4 أيام أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أعدم 464 شخصاً في مناطق سيطرته بسوريا، خلال الشهر الـ 11 من إعلانه لـ "دولة الخلافة" ونفذت عمليات الإعدام في الفترة الممتدة بين الـ 28 من شهر نيسان ، والـ 28 من شهر أيار من العام 2015

حيث أعدم التنظيم 149 مدنياً بينهم 14 طفلاً و13 مواطنة، في محافظات حمص وحلب ودير الزور والرقة والحسكة وريف دمشق، من ضمنهم 67 أعدمهم تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة تدمر بريف حمص الشرقي، والتي سيطر عليها في الـ 20 من شهر أيار الجاري، من بينهم عائلة كاملة، و5 ممرضات، و6 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية بينهم قائد كتيبة وقائد لواء مقاتل، و13 عنصراً من تنظيم "الدولة الإسلامية"، و296 على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

وقد نفذت الإعدامات بحق الـ 464 وفقاً للتهم التالية:: "الردة، قتال الدولة الإسلامية، السحر، العمالة والتجسس لصالح النظام النصيري، سب الذات الإلهية، قطع الطريق والتشليح، التعاون مع النظام النصيري، الغدر بالمجاهدين، تجنيد أبناء عشيرة الشعيطات بمعسكر تدمر، الخروج في مظاهرة ضد الدولة الإسلامية والتحريض على قتالها، قتال الدولة الإسلامية والتنسيق مع الصحوات في تركيا، خيانة المسلمين، تشكيل صحوات لقتال الدولة الإسلامية، إيصال معلومات عن الدولة الإسلامية، الانتساب لميليشيا الدفاع الوطني التابعة للنظام، اعتراضه على خطبة الجمعة لأحد الخطباء في مسجد مدينة الميادين، التشيع، الاتجار بالمخدرات، وخلايا نائمة لقتال التنظيم، تدريبه من قبل التحالف في تركيا لقتال الدولة الاسلامية، كشف عن عورات المجاهدين ""

ليرتفع إلى 2618 عدد المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذين أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ إعلانه عن "خلافته" في 28 / 6 / 2014 وحتى فجر الـ 28 / 5 / 2015.

حيث بلغ 1511 مواطناً مدنياً بينهم 23 أطفال و32 مواطنة عدد الذين أعدمهم تنظيم الدولة الإسلامية رمياً بالرصاص، أو بالنحر أو فصل الرؤوس عن الأجساد أو الرجم أو الرمي من شاهق أو الحرق في محافظات دمشق وريف دمشق ودير الزور والرقة والحسكة وحلب وحمص وحماة، من ضمنهم أكثر من 930 من أبناء عشيرة الشعيطات بريف دير الزور الشرقي.

كما بلغ 143 عدد مقاتلي الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلا د الشام) ووحدات حماية الشعب الكردي الذين أعدمهم تنظيم الدولة الإسلامية، بعد ما استطاع أسرهم، نتيجة الاشتباكات التي تدور بين التنظيم والفصائل المذكورة أو اعتقلهم على الحواجز التي نشرها التنظيم في المناطق التي يسيطر عليها.

كذلك أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" 139 من عناصره، بعضهم بتهمة "الغلو والتجسس لصالح دول أجنبية" وغالبيتهم أعدموا بعد اعتقالهم من التنظيم إثر محاولتهم العودة إلى بلدانهم.

كما أعدم التنظيم 825 ضابطاً وعنصراً من قوات النظام والمسلحين الموالين لها وذلك بعدما تمكن من أسرهم في معاركه مع قوات النظام أو القى القبض عليهم على حواجزه في المناطق التي يسيطر عليها.

Digital solutions by