Digital solutions by

خطوات تدفعك للقيام بالرياضة الصباحية

30 نوار 2015 | 10:07

هل لاحظت أن ممارسة الرياضة في الصباح، تجعلك أكثر يقظة وإنتاجاً طوال اليوم لما لها من مزايا على الجسم والعقل، ووجدت دراسة حديثة أن ممارسة الرياضة قبل وجبة الفطور يمكنها مواجهة الآثار السيئة للإفراط في تناول الطعام. يقدم إليكم everydayhealth بعض الحيل للتمكن من الاستيقاظ وممارسة الرياضة في الصباح الباكر.

1- انقل المنبه الخاص بك

بدلا من وضع المنبه بالقرب من سريرك، انقله إلى الجانب الآخر من الغرفة. بهذه الطريقة، ستكون مجبراً على مغادرة السرير لإيقاف تشغيله. وبمجرد استيقاظك سيكون بمقدورك ارتداء ملابسك والخروج من المنزل للمشي السريع في جميع أنحاء الحي أو في النادي الرياضي. وإذا كنت تستخدم منبهًا يرنُّ بنغمة موسيقية ضع أكثر الأغاني تحفيزاً للاستيقاظ والشعور بالنشاط لممارسة الرياضة.

2- اختر شريكاً

إنَّ ممارسة الرياضة مع الأصدقاء هو حافز كبير، لذا، اختر صديقاً ليشاركك التمارين في الصالة الرياضية في الساعة 6:00 أو في ملاعب التنس في الساعة 7:00 وبهذه الطريقة لن تكون كسولاً عندما تعرف أنَّ أحدهم في انتظارك، تالياً لن تشعر بأنك الوحيد المستيقظ باكراً من النوم.

3- كوِّن صداقات في النادي

إذا لم يكن لديك أصدقاء لتمارس التمارين الرياضية وإياهم، يمكنك تكوين صداقات بعد أسابيع من بدء التمارين الروتينية في الصالة الرياضية الخاصة بك، ما يجعلك متآلفاً مع التمارين ونظامياً، وسيكون حافزاً لك للذهاب إلى النادي إذ إنَّ غيابك أو تأخرك سيجعل أصدقاءك قلقين عليك. وهذا عامل اجتماعي يمكن أن يحفِّزك على الرياضة الصباحية.

4- ضع مجموعة من الأهداف

كل ليلة أحد، ضع جدول التمرين للأسبوع القادم، وقل لنفسك، على سبيل المثال، "هذا الأسبوع، سأستيقظ في الساعة السادسة صباحاً، الاثنين والثلاثاء والخميس، والجمعة، وسأركض ثلاثة أميال قبل الذهاب إلى العمل". ولكن إن لم تقم بوضع جدول، يمكنك كتابة مذكرة في التقويم الخاص بك تشرح لنفسك العذر الذي منعك من ممارسة الرياضة، في محاولة منك لإيجاد وسائل للتغلب عليه.

5- تحميل الموسيقى على جهاز Ipod

تعتبر الموسيقى محفزاً لك في الصباح، وقد أظهرت الأبحاث أن الاستماع إلى الموسيقى عند ممارسة الرياضة يمكن أن تنتج أفكاراً إيجابية، وتساعد في مواجهة التعب. كما يمكنك الاستماع إلى موسيقى صاخبة تعطيك اندفاعاً في الصباح، ومن ثمَّ يمكنك الانتقال إلى وتيرة أبطأ في نهاية التمرين.

6- تحضير أغراضك منذ الليلة السابقة

لمتابعة روتين التمارين الصباحية، قد يساعدك تحضير الملابس والمعدّات من الليلة السابقة. وبهذه الطريقة لا تضيّع وقتك في البحث عن الملابس الأنسب، وبالتالي الاستفادة من وقتك للذهاب باكراً إلى النادي الرياضي أو الخروج للهرولة أو المشي في الشارع، خصوصاً أنَّ ممارسة الرياضة في الصباح وقتها محدود، لذا، فإنَّ التحضير يحدُّ من إضاعة الوقت في البحث عن حذائك أو الأوزان الخاصة بك.

7- ماذا إن كنت نعساً؟

في البداية يكون من الصعب إيقاف المنبه والعودة إلى النوم، بدلاً من القفز من السرير لممارسة التمارين الرياضية في صالة الألعاب الرياضية أو الذهاب في رحلة لمدة 30 دقيقة سيراً على الأقدام. ولكن بعد حوالي أسبوع أو اثنين، سيتكيّف جسمك مع الجدول الزمني الخاص بك، وسيكون من السهل عليك الخروج من المنزل والتوجه إلى صالة الألعاب الرياضية. من هنا، فإنَّ ممارسة الرياضة بانتظام، تساعدك على النوم بشكل أفضل ليلاً، وعندما تنام بشكل أفضل ليلاً، سيكون الاستيقاظ لممارسة الرياضة بالنسبة إليك أسهل.

8- تناول إفطاراً صحّياً

يمكنك صباحاً تناول شيء سريع، مثل الموز أو أي نوع آخر من الفواكه، لتعطيك دفعة من الطاقة قبل البدء بالتمارين الروتينية الخاصة بك. ثم بعد عودتك من الرياضة، يمكنك تناول طعام الإفطار الخاص بك وجعله نوعاً من المكافأة لنفسك على جهودك. ولكن لا تتناول الأطعمة الغنية بالدهون كالبيض المقلي أو لحم الخنزير المقدد، بل ينصح بتناولك طعاماً صحّياً، يحوي البيض مع الخضار أو دقيق الشوفان مع الفواكه والمكسرات.

 

Digital solutions by