Digital solutions by

لا تكلفة بعد اليوم في مشاويركم اللبنانية!

24 شباط 2015 | 11:11

المصدر: "النهار"

حبُّ اللبناني للمشاوير في سبيل الترفيه عن نفسه و"تغيير الجو"، خصوصاً خلال عطلة نهاية الأسبوع، يجعله يقصد منطقة جبلية ما أو أحد المواقع الساحلية، ما يفرض عليه تسديد مبلغ غير قليل من المال، جرّاء ارتياده المقاهي والمطاعم والملاهي على مدار السنة، وتوجّهِه إلى مراكز التزلج في الشتاء، ومنتجعات السباحة في الصيف.

رفض كريستوف جبران ونادين وبر هذا الواقع، واقترحا على اللبنانيين أماكن مجانية جاذبة سياحياً في مختلف المناطق اللبنانية، عبر التطبيق الإلكتروني Lebanon For Free.

 

 

ارتفاع الأسعار ولّد التطبيق

إن ولادة فكرة التطبيق جاءت نتيجة ارتفاع الأسعار في الأماكن ذات الوجهة السياحية، حتى أصبح احتمال التمتّع بنزهة مجانية أمراً مستحيلاً. أينما توجّه اللبناني سيضطر لأن "يتكّ" المبلغ المرقوم، كما يقول خلال تذمّره، ما يدلّ إلى حاجته إلى دليلٍ عن المواقع الجاذبة سياحياً التي لا تتطلب زيارتها أي مبلغ مالي.

جمع تطبيق Lebanon For Free، إذاً، داتا إلكترونية قائمة على المناطق اللبنانية. وُزّعَت على المحافظات كمرحلة أولى، وفي كلّ محافظة قُسّمَت الأقضية، وتلتها البلدات الحاوية للأماكن "المجانية" الجاذبة. قد يكون هذا التقسيم والترتيب في التطبيق هو أبرز ما يسهّل استعماله ويجعل المواطن مستخدماً له أكثر. عدا عن ذلك، يمكنه هو أن يضيف إلى التطبيق أي مكان جاذب مجاناً (Free Attraction)، "مسوّقاً" مثلاً لقريته أو المنطقة التي يقطنها حيث يحلو المشوار من دون أي تكلفة.

ويعرّف Lebanon For Free عن كل بلدة وينشر لمحة تاريخية سريعة عنها وعن تسميتها. كذلك، يحدّد للمستخدم المسافة التي يتطلبها مشواره إذا ما انطلق من مكان تواجده، أي إن بُعد المنطقة المنوي زيارتها متوافر في كلّ الأوقات، ما يقرّبه من تسمية الدليل السياحي.

 

"نعرض للشعب اللبناني كل ما يمكنه زيارته مجاناً"

يشرح مصمّم التطبيق كريستوف جبران لـ"النهار" أن التطبيق يسمح للّبنانيين "أن يضيفوا أي مكان مجاني، ما يعزّز الحركة السياحية ويعرّف المواطن إلى أماكن جديدة، على الأرجح لم يعرفها سابقاً".

وللتأكد أن الموقع الذي حدّده مستخدمُ التطبيق مجانيٌّ فعلاً، يؤكد جبران أن "التطبيق لا يضيف الموقع مباشرةً، بل نعلم باقتراح المستخدم، نتواصل معه ونتوجه لزيارة المكان بأنفسنا، أو نسأل معارفنا الساكنين قربه، عن ماهيته وحقيقة زيارته المجانية". وعندما يتم التأكد من أن زيارة المكان المقترَح غير مكلفة أبداً، يُضاف مباشرةً إلى تطبيق Lebanon For Free.

أما عن عدم توافر جميع البلدات اللبنانية في التطبيق، فلا داعي للقلق، يوضح جبران، معلناً عبر "النهار" أنه "يمكن أيضاً إضافة البلدة، لتحديد الموقع السياحي فيها، ويمكن الآخرين أن يكتبوا تقويمهم وآراءهم (Review)". المتاحف والمعارض التي تفتح أبوابَها مجّاناً، هي أيضاً متوافرة في التطبيق، حتى لو كان دخولها مجانياً ليومٍ واحدٍ في الشهر.

يؤكد جبران أن "التطبيق نجح منذ إطلاقه بما أنه شمل بسرعة 400 مكان مجاني جاذب، فالإقبال كان كبيراً، ونحن نضيف مكانين أو ثلاثة أسبوعياً، فضلاً عن إضافات المستخدمين"، لافتاً إلى أن "تصميم التطبيق سيتغير طبعاً، فسنعمل على تطويره كلّما زاد الإقبال"، ويطمئن المستخدمين أن "مسألة التحديث (Update) تتطلب وقتاً، نظراً إلى بطء الإنترنت في لبنان، لكنها ضرورة حتى يتعرّف المستخدم إلى الإضافات".

وسألت "النهار" لماذا لا يُصدر التطبيق إشعارات (Notifications) عن الأماكن الجديدة المضافة، أو يقترح مكاناً معيناً أسبوعياً. "كثرة الإشعارات من التطبيقات الأخرى، خصوصاً تلك الإخبارية، تزعج مستخدم الهاتف الذكي، ما يدفعنا للتخلي عن الإشعارات عن كلّ إضافة موقع" يجيب جبران، لكنه يضيف أن "اقتراح الإشعار الأسبوعي عن مكانٍ معين، أمرٌ فعّال، وقد نستعمله في تطبيقنا، خصوصاً يوم الأحد حين يتوجه اللبنانيون في مشاوير عدة".

لا يغيب التفاؤل عن صوت جبران، ولكنه يشير إلى أنه وزميلته نادين وبر، التي أضافت الداتا إلى التطبيق، يعملان لجعل Lebanon For Free أكبر ممّا هو عليه اليوم، ليصبح خدمةً سياحية بحدّ ذاتها، بمساعدة اللبنانيين.

 

يُذكَر أن التطبيق لا يقترح فقط أماكن جاذبة سياحياً لا تتطلب زيارتُها مبالغَ مالية، بل هو أيضاً مجانيّ ويتم تحميله بكل سهولة على أنظمة التشغيل الإلكترونية.

 

clauda.tanios@annahar.com.lb / Twitter: @claudatanios

Digital solutions by