Digital solutions by

عارضة أزياء مصابة بالبهاق

20 شباط 2015 | 19:07

شكّلت عارضة الأزياء شانتال براون يونغ محطّ الأنظار خلال أسبوعيّ الموضة في مدريد وفي نيويورك أخيرا. استطاعت الشابة الكندية ان تصير الحدث بعدما قلبت جميع معايير الجمال، على نحو لم نعتده. في الرابعة، شُخّصت إصابتها بمرض البهاق وعانت في طفولتها، من جراء وضعها الصحي، سخرية رفاق المدرسة الذين لم يترددوا في وصفها بـ "البقرة" و"الحمار الوحشي"، بسبب البقع التي غزَت جسدها. ظنّوا داءها الذي يتسبّب بفقد لون البشرة، من الصنف المعدي، فرفض البعض الجلوس إلى جانبها في الصف حتى. في السابعة عشرة تخلّت عن الدراسة وعملت موظفة في احد المراكز بينما راحت تنشر على حسابها على "انستغرام" بعض صورها التي استحوذت على انتباه عارضة الأزياء الشهيرة تايرا بانكس التي طلبت منها المشاركة في برنامج البحث عن عارضات الأزياء "اميركاز نيكست توب موديل". قالت بانكس في شأنها يومذاك انها لم ترَ في حياتها "إصابة على هذا القدر من التماثل"، في الإشارة إلى بقع باللون الأبيض توزّعت على نحو فني ومتواز، على جسد العارضة السوداء البشرة. منذ اطلالتها التلفزيونية ضمن هذا البرنامج، لم تكفّ شانتال براون يونغ (20 عاما) والمعروفة بإسم ويني هارلو، عن توقيع العروض مع شركات أزياء معروفة. والحال انها لفتت جميع العيون، في الأيام الأخيرة، في إطار أسبوعيّ الموضة في مدريد وفي نيويورك، على ما أوردت "بي بي سي" التي التقت الشابة فأبدت اقتناعها بأن مجال عرض الأزياء في تبدّل "بات الناس يبحثون عن أشخاص حقيقيين".

Digital solutions by