Digital solutions by

باريس عاصمة العالم اليوم (بالصور)

11 كانون الثاني 2015 | 14:21

المصدر: (أ ف ب)

شارك ما بين 1,3 و 1,5 مليون شخص في المسيرة ضد الارهاب ولتوجيه تحية لضحايا الاعتداءات في باريس، اليوم في العاصمة الفرنسية بحسب احد المنظمين.
وقال النائب الاشتراكي والوزير الفرنسي السابق فرنسوا لامي عبر "تويتر" "فرنسا الرائعة! لقد علمت اننا سنكون ما بين 1,3 و 1,5 مليون شخص في باريس". وكانت الدعوة الى التظاهرة وجهتها احزاب يسارية ويمينية ثم الحكومة.

وافادت الشرطة الفرنسية انه، اضافة الى التظاهرة الضخمة في باريس، جمعت التظاهرات المنددة بالارهاب اكثر من 350 الف شخص في بقية المدن الفرنسية نصفهم في مدينة ليون، ثالث المدن الفرنسية.

واوضحت الشرطة ان تظاهرة ليون ضمت ما لا يقل عن 150 الف شخص واكثر من 60 الفا في رين (غرب) وعشرات الالاف في سانت اتيان (وسط) وبربينيان ، دفاعا عن حرية التعبير وتضامنا مع ضحايا العمليات الارهابية الاخيرة في فرنسا.
وانطلقت عصر اليوم تظاهرة باريس الضخمة على راسها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند مع نحو 50 رئيس حكومة ودولة.

وحضر قادة نحو خمسين بلدا في المسيرة التي تنظم في باريس اليوم، احتجاجا على الاعتداءين اللذين استهدفا الصحيفة الاسبوعية الفرنسية الساخرة "شارلي ايبدو" ومحلا لبيع الاطعمة الخاصة باليهود.

وشارك في هذه التظاهرة ومسيرات اخرى في مدن عدة في فرنسا كل المسؤولين السياسيين والنقابيين الفرنسيين تقريبا ورجال الدين وعدد من الشخصيات الفنية والثقافية.

- الشخصيات الدولية
رؤساء نحو خمسين دولة وحكومة.
- الاتحاد الاوروبي: الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند والمستشارة الالمانية انجيلا ميركل ورؤساء الحكومات البريطاني ديفيد كاميرون والايطالي ماتيو رينزي والاسباني ماريانو راخوي، الى جانب رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر ورئيس البرلمان الاوروبي مارتن شولتز ورئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس.
رؤساء الحكومات الدانماركي هيلي تورنينغ شميت والبلجيكي شارل ميشيل والهولندي مارك روت واليوناني انطونيس ساماراس والبرتغالي بيدرو باسوس كويلو والايرلندي ايندي كيني والتشيكي بوهوسلاف سوبوتكا والسلوفاكي روبرتو فيكو واللاتفية لايمدوتا سترويوما والبلغاري بويكو بوريسوف والمجري فكتور اوربان والبولندي ايفا كوباج والكرواتي زوران ميلانوفيتش.
- من خارج الاتحاد الاوروبي: رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية افيغدور ليبرمان والرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني وزوجته الملكة رانيا ورئيسة الاتحاد السويسري سيمونيتا سوماروغا ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ورئيسة كوسوفو عاطفة يحيى آغا ورؤساء الحكومات الالباني ايدي راما والتركي احمد داود اوغلو والجورجي ايراكلي غاريباشفيلي والرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو ورئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة.

- وتمثّلت افريقيا بالرؤساء المالي ابرهيم ابو بكر كيتا والغابوني علي بونغو والنيجيري محمدو ايسوفو والبنيني توماس بوني يايي بينما سيحضر من اميركا الشمالية وزير العدل الاميركي ايريك هولدر ووزير الامن العام الكندي ستيفن بلاني.
- قررت دول ارسال وزراء خارجية مثل المغرب الذي سيحضر وزير خارجيته صلاح الدين مزوار ومصر التي سيمثلها وزير خارجيتها سامح فهمي والجزائر التي سيشارك وزير خارجيتها ايضا رمطان لعمامرة.

- وكان في باريس ايضا الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ ورؤساء منظمات دولية اخرى (المنظمة الدولية للفرنكوفونية ومكتب العمل الدولي والجامعة العربية...).
- رؤساء بلديات عدد من المدن الاوروبية مثل ميلانو وبرشلونة وتورينو وفلورنسا.
- من الشخصيات السياسية الفرنسية: هولاند ومعه رئيس الوزراء مانويل فالس وعدة وزراء، الى جانب الرئيس السابق نيكولا ساركوزي ورؤساء الوزراء السابقين آلان جوبيه وفرنسوا فيون وجان بيار رافاران.
واعتبر الحزب اليميني المتطرف الجبهة الوطنية نفسه مستبعدا من "المسيرة الجمهورية" في باريس لكن عددا كبيرا من ممثليه قالوا انهم سيتظاهرون في مدن ومناطق اخرى.

- رجال الدين والمنظمات الحقوقية: السلطات الدينية باكملها من رئيس المجمع المركزي الاسرائيلي جويل ميرغي الى المدير التنفيذي لمؤتمر حاخامات اوروبا موشيه ليوين ورئيس المجلس التنفيذي للمؤسسات اليهودية في فرنسا (كريف) روجيه كوكيرمان واسقف بونتواز في منطقة باريس ستانيسلاس لالان واسقف سان ديني في محيط باريس المونسنيور باسكال ديلانوي باسم اتحاد اساقفة فرنسا.
ودعا المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية الهيئة التمثيلية لمسلمي فرنسا واتحاد المنظمات الاسلامية في فرنسا (القريب من الاخوان المسلمين) "المواطنين المسلمين الى المشاركة بكثافة" في المسيرات....

ومن المنظمات رابطة حقوق الانسان والمنظمات المناهضة للعنصرية الرابطة الدولية لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية والحركة ضد العنصرية ومن اجل الصداقة بين الشعوب و"اس او اس ضد العنصرية" ومراسلون بلا حدود، الى جانب منظمة الدفاع عن حقوق مثليي الجنس ومعظم النقابات.

Digital solutions by