Digital solutions by

هكذا انقذ شاب مسلم رهائن متجر الطعام اليهودي في باريس

11 كانون الثاني 2015 | 10:20

وسط حالة الرعب التي تعيشها فرنسا منذ الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" وما أعقبه من أحداث، والقلق من موجة جديدة من "الإسلاموفوبيا" برز اسم لاسانا باثيلي، العامل المسلم في متجر لبيع الأطعمة المتوافقة مع الشريعة اليهودية (كوشير) والذي وصفته الصحف الفرنسية بـ"البطل" أنقذ حياة العديد من الزبائن عبر إخفائهم في ثلاجة.

وبحسب ما نقلت وسائل الإعلام الفرنسية فقد ساعد باثيلي مجموعة من الزبائن في المتجر بعد دخول المسلح أميدي كوليبالي إليه واحتجاز عدد من الرهائن داخله، إذ قام باقتياد المجموعة إلى القبو ولجأ برفقتهم إلى ثلاجة المتجر.

وبحسب ما نقلت شبكة BFMTV الفرنسية عن باثيلي، فقد قام الأخير بإغلاق باب الثلاجة عليه وعلى الزبائن بعد وقفها عن العمل وإطفاء الأنوار وطلب من الجميع التزام الصمت، ومن ثم قام بنفسه بالخروج من الثلاجة والعودة إلى الطابق العلوي ومن ثم الفرار خارج المتجر بعدما أحس كوليبالي بوجود حركة في الطابق السفلي وهدد بقتل الجميع.

وباثيلي هو "مسلم ملتزم"، وفقا لما يصف نفسه، ويعود أصله إلى مالي، وقد ألقت الشرطة القبض عليه في بداية الأمر قبل أن تستعين به لمساعدتها على تحديد موقع الثلاجة، وقد قال للشبكة الفرنسية: "بعد خروج الزبائن توجه الجميع إلي بالتهنئة" علما أن العدد الفعلي لمن أنقذهم الشاب المسلم لم يُحدد بعد، وفقا لصحيفة "لاكسبرس."

وتقول الشرطة إن كوليبالي قتل أربعة من الرهائن اليهود قبل أن يتمكن رجال الأمن من قتله، أما باثيلي، فقد بات موضع إشادة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أما صحيفة "لاكسبرس" الفرنسية فقد تابعت قصتها على صفحاتها الأولى تحت عنوان "لاسالي باثيلي.. المسلم المالي.. بطل أزمة الرهائن."

Digital solutions by