Digital solutions by

احتفل في الميلاد في كندا

24 كانون الأول 2014 | 10:37

تبّث المحططات الفضائية في هذه الفترة من السنة، أفلام الميلاد: ثلج، ودفئ، شوكولاتة ساخنة، أولاد وهدايا... أجواء جدّ مميّزة، فريدة من نوعها، فنعتقد أنّها لا تتحققّ سوى في عالم الخيال. إلاّ أنّ السفر إلى بلاد بابا نويل، أرض الثلوج والبرد ممكن. كندا هي الوجهة المناسبة لك ولعائلتك لإمضاء فترة عيد الميلاد.
احجز مكاناً لك قرب نافذة الطائرة، لأنه فور هبوطها سيأسرك بياض الأرض التي تضيئها أنوار مدينة مونتريال الكندية. إلاّ أنّه عليك لمواجهة البرد، ارتداء القبّعات والقفازات، الأحذية والملابس المضادة للجليد. ولكن لا تخف، لن تشعر بالبرد إلاّ للحظات معدودة، وذلك بفضل الأماكن المجهزة بوسائل التدفئة المتطوّرة والحديثة، فستلحظ عندها أنّ شتاء كندا أكثر دفئاً من شتاء لبنان! دع نافذتك مفتوحة قبل النوم لأنّ سماء كندا تختلف عن سماء لبنان بنورها ونجومها. فكلّما اقتربت من القطب الشمالي، كلّما كانت النجوم أقرب ونور السماء يشع بياضاً أكثر. كن أكيداً أنّك ستستيقظ في اليوم التالي، أي صباح الميلاد، والثلوج تتساقط على نافذتك تماماً كالأفلام!


قدّاس عيد الميلاد
بإمكانك أن تحتفل بقداس الميلاد في الـ basilique Notre-Dame وسط مدينة مونتريال الذي يرتدي ثوبه الأبيض والأحمر مزيّناً بأشجار التنوب الطبيعية. إنّ حجم هذه البازيليك الضخم وبناءها وفق الأسلوب النيو قوطي، وأثاثها الفاخر، واللوحات الفنية الدينية، جعلوا منها مكوّناً من مكوّنات التراث الكندي.
في الـ 24 من كانون الأوّل، تشهد البازيليك ثلاثة قداديس: القدّاس الأوّل يبدأ عند السابعة مساء، وهو قدّاس يجمع أفراد العائلة بعضها ببعض، ثم يليه قدّاس عند التاسعة والنصف، إضافة إلى قدّاس منتصف الليل التقليدي. في هذه الليلة، يتمّ العزف على الأورغن الموسيقي لمرافقة التراتيل التقليدية، كما سترى مغارة غير تقليدية تضجّ بالحياة، تضمّ تماثيل متحرّكة. إلاّ أنّه عليك الحجز مسبقاً لحضور هذه القداديس، فالتذاكر معروضة للبيع منذ الثاني من أيلول 2014. ننصحك بالحجز قبل أن تنفد التذاكر، فتوجّه إلى 424 St-Sulpice street وذلك من الاثنين إلى الجمعة بين التاسعة صباحاً والرابعة والنصف بعد الظهر. سعر البطاقة : 6$ للبالغين – 2$ للصغار (أي من هم دون الـ 17 سنة). المقاعد مجانية في الشرفة الثانية (ننصحك بالوصول ساعة أبكر من بدء القداديس). أمّا في الـ 25 من كانون الأوّل، فهناك قداديس عند الساعة التاسعة والنصف صباحاً، الحادية عشرة قبل الظهر والسابعة مساء. فلا تفوّت أيّ منها!


احتفالات عيد الميلاد
إن كنت ترغب في الاحتفال برفقة الجالية اللبنانية بعيد الميلاد، فليس عليك سوى تناول الغداء في مطعم السلطان في لافال – مونتريال. يعتبر السلطان من أشهر المطاعم في كندا، وهو معروف بمائدته اللبنانية وموسيقاه الشرقية. تتذوّق هناك المازة اللبنانية وأشهى الأطباق، في حين تحيي الحفل فرق موسيقيّة وراقصة شرقية. يختتم العيد بابا نويل، حين يأتي لتوزيع الهدايا على جميع الأطفال الموجودين في المطعم. لائحة من النبيذ الأبيض والأحمر سترافق أطباقكم المشوية على الفحم: سمك، طاووق، كفتة، كباب وغيرها...
أمّا في الليل، فننصحك بالتوجّه إلى كازينو مونتريال الذي يقدّم مائدات خاصة في عيد الميلاد وذلك في 24 من كانون الثاني و25 منه بين الرابعة بعد الظهر والحادية عشرة ليلاً. فاختر بين مطاعمه: Le Montreal الذي يحضّر أطباقاً بسعر 40$ للشخص، Pavillon 67 بوفيه بسعر الـ 42.95$ و Restaurant du pavillon du Québec بسعر الـ 38.95$. هذا فضلاً عن عدد الحفلات الموسيقيّة المجانية التي تحييها فرق موسيقية كلّ عام.


أجواء الميلاد
تستمرّ أجواء الميلاد في كلّ مكان في كندا، من المراكز التجارية الكبرى ككاروفور مثلاً إلى أسواق وسط المدينة، ترى أجمل أنواع الزينة، وتلفتك التخفيضات الهائلة على الألبسة والأحذية والتي لا تصادفها إلاّ في فترة العيد، فتشتري ما يحلو لك من ألبسة وأزياء في ربع سعرها. وتهيمن أجواء الميلاد كذلك على المطاعم والبارات والنوادي الليلية المزيّنة بزينة الميلاد. فلا تتردد بزيارة نادي مومبا الليلي في الـ 25 من كانون الاوّل للاحتفال بعيد الميلاد على الطريقة اليونانيّة، بإمكانك التردد إلى هذا الحفل أياً تكن جنسيتك، إلاّ أنّه عليك الحجز مسبقاً. كما ننصحك بالتردد إلى مطعم Amarone الإيطالي لتذوّق ألذ النبيذ لديه والتمتّع بأجوائه الدافئة. وإن ترغب في تذوّق الأطباق اليونانيّة، ننصحك بالتوجّه إلى وسط مونتريال للتزلّج على الجليد، ومن ثمّ تناول العشاء في مطعم رودوس اليوناني أم تريبوليس. كما بإمكانك ممارسة رياضة الـ tubing ( أي رياضة التزحلق على الجليد) واللعب في الثلج في Mont tremblant . ولا تنسَ زيارة الـ Oratoire Saint-Joseph في الـ Mont-Royal، فتتجوّل في متاحفها وتكتشف ضريح الـ frère André، وتتعرّف إلى حياة يسوع المسيح منذ ولادته وحتى لحظاته الأخيرة. ستذهلك أجراس الـ Oratoire التي تعزف الموسيقى كلّ ربع ساعة، أما لصلاة صغيرة حارة فهناك الكنيسة المحفورة على جدرانها آيات من الكتاب المقدّس.


رحلة برية: من مونتريال إلى نياغرا
ننصحك بالقيام بالرحلات البريّة لاكتشاف الطبيعة الكنديّة والتي تختلف عن الطبيعية اللبنانية كونها أكثر وحشية. تتميّز كندا بمساحاتها الشاسعة، لذا تحضّر لارتداء ملابس مريحة والتزوّد بالأطعمة والمشروبات، إذ قد لا تجد أثناء رحلتك متاجر دوماً. كما يمكنك التوجّه إلى العاصمة الكندية أوتاوا لزيارة مجلس النواب الكندي، فستجده مزيّناً بأشجار الميلاد ومكسوّاً باللون الأحمر والأخضر والذهبي. سيتكفّل مرشد سياحي بتعريفك بالمكان، فتنتقل من صالة النوّاب إلى صالة الشيوخ وأنت تتعرّف إلى أبرز وجوه الرؤساء الكنديين والقانون الكندي. لا تنسَ زيارة برج السلام هناك، وكذلك la Chapelle du Souvenir حيث يرقد تاريخ الحروب الكندي ممجداً أسماء المحاربين هناك. كما يمكنك شراء التذكار من متجر البرلمان. من أوتاوا انتقل إلى مدينة تورونتو وتجوّل في شوارعها، إنّما احذر ضجيجها. إيّاك والعودة إلى مونتريال، فأنت اقتربت من شلالات نياغرا، فاكمل طريقك إلى هناك واغتنم فرصة رؤيتها قبل أن تتجمّد. يكسو البياض مدينة نياغرا التي ترقض على أنغام الموسيقى طوال الليل. فستلحظ هناك كثرة البارات والنوادي الليلية والمطاعم التي تضع الموسيقى لإحياء حفلات نهاية العام. أضف إلى ذلك الحفلات الموسيقية المجانية التي تحصل في الهواء الطلق والتي تحييها مجموعة من الفنانين سنوياً. احجز غرفة في أحد الفنادق هناك واستمتع باكتشاف المنطقة. ولما لا تحتفل بتوديع العام في مدينة نيويورك؟ فهي مجاورة لنياغرا، تفصلك عنها بضع دقائق فقط، فاحرص على أن تأخذ تأشيرة دخول قبل ذهابك إلى هناك، أفضل من أن تنظر إليها بحسرة من على ضفاف الشلال!


وختاماً، لا تجعل المسافة الكبيرة التي تفصل لبنان عن كندا تردعك عن اكتشاف بلاد بابا نويل. إذ بإمكانك القيام بكلّ تلك الأنشطة في فترة زمنية لا تتعدّى العشرة أيّام! لذا احجز بطاقة سفرك الآن لتحظى بعطلة عيد مميزة!

Digital solutions by