Digital solutions by

لنتذكر كبارنا الذين ودّعناهم هذا العام

30 كانون الأول 2014 | 11:20

يقتطف العام 2014 آخر أوراق روزنامته ويهمّ بالرحيل. يا ليت باستطاعتنا انتزاع بعض تلك الأوراق بتواريخها المؤلمة وإخفاءها من وجه الزمن. لم يشأ هذا العام الرحيل فارغ اليدين فوضّب حقائبَ كثرين ممن أحببانهم وأخذها معه. عام انتهازيّ، أراد أن يدخل التاريخ على حساب قافلة من الأسماء الكبيرة التي نتذكّرها هنا بسطور قليلة بيد أنها تركت بصمات لا تُمحى في ذاكرة الوطن.

 

 

 

- أماليا أبي صالح

مطلع العام، في 17 كانون الثاني، غيّب الموت الممثلة الكوميدية أماليا أبي صالح. نتذكرها صاحبة ابتسامة دائمة من دون الحديث عن معاناتها في آخرتها من جراء مهنة الفنّ في بلد الإهمال. عرفناها في المسلسلات التلفزيونية "الدنيا هيك" و"المعلمة والأستاذ" و"الكابتن بوب" وسواها. هي نجمة مسرح شوشو المحبوبة في "الدنيي دولاب" و"آخ يا بلدنا" وغيرها، إضافة إلى مشاركتيها السينمائيتين مع العظيمين فريد الأطرش ودريد لحام.

 

- جوزيف حرب

في 10 شباط، كان موعد مع رحيل الشاعر جوزف حرب الرئيس السابق لاتحاد الكتاب اللبنانيين. اشتهر حرب بالمحكية اللبنانية وارتبط اسمه بالأرض والأنثى والجمال والمقاومة. هو الذي غنّت شعره السيّدة فيروز ومارسيل خليفة. كتب وأعدّ للإذاعة والتلفزيون برامج ومسلسلات. وضع حرب أول شوكة في جبين هذا العام المأسوي على الشعر والأدب، تاركاً "المحبرة" جافةً ودواوين كثيرة ومنشداً سلامه "لبيروت" التي أحبّ.

 

- أنسي الحاج

ما هي إلا أيام حتى أنزل أنسي الحاج شراعه في 18 شباط بعد رحلة مع المرض ليعلن استسلام الصانع الذهبي في الشعر والنثر. أبدع كناقد وأديب وشاعر منذ خمسينات القرن الماضي مروراً بستيناته عبر مجلّة "شعر" و"الملحق الثقافي" لصحيفة "النهار". بقي يوقّع "الخواتم" في الزميلة صحيفة "الأخبار" إلى أسابيع قليلة قبل الرحيل. ترك أنسي دواوين لمكتبة الشعر العربي والعالمي، مثل "لن" و"ماذا صنعت بالذهب ماذا فعلت بالوردة" وسواهما، ولم يشأ إلاّ أن يبقى برعماً مطبقاً على أوجاع كثيرة أوصلته حدود الفلسفة قبل حلول الربيع.

 

- ليلى حكيم

رحلت الممثلة القديرة ليلى حكيم بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز الـ83 عاماً في 25 نيسان الفائت. من أقرب الممثلات الشعبيات إلى القلب، التي طالما انفردت بأدائها العفوي الرصين. كانت "تيتا" ليلى تجبرك على التفاعل مع القصص اللبنانية. أستاذة اللغة الفرنسية والممثلة أتقنت أدوارها التمثيلية سواء التلفزيونية الدرامية والكوميدية أو السينمائية الحديثة مع المخرجين الشباب أو دورها عام 1970 إلى جانب فريد الأطرش وفاتن حمامة في فيلم "الحب الكبير".

 

- رشيد الصلح

توفى رئيس الحكومة اللبناني السابق رشيد الصلح عن عمر يناهز 88 سنة في 27 حزيران الماضي. أمضى ذلك البيروتي نحو ثلاثة عقود في العمل السياسي حيث كان نائبا عن العاصمة كما عُيّن رئيسًا للوزراء مرتين، لكنه حكم سنتين فقط. تميّز بمواقفه العروبية وتأييده للثورة الفلسطينية وتنسيقه مع النظام البعثي في سوريا. كان رابع "الصلحيين" رئيساً للحكومة بعد الرؤساء الراحلين رياض الصلح وسامي الصلح وتقي الدين الصلح.

 

- هاني فحص

غاب "سيّد العمامة" هاني فحص عن 68 عاماً في 18 أيلول الماضي مخلفاً انقساماً عاماً حول آرائه السياسية خصوصاً في ما يتعلق بالثورة السورية، إلاّ أنه حظي بإجماع اللبنانيين حوله كشخصية حوارية منفتحة أرادت المقاربة بين الإسلام ومواضيع الحداثة المطروحة وباقي الأديان. هو المفكر والعلامة اللبناني الذي انخرط في العمل السياسي والمجتمع المدني. له قرابة 13 كتاباً مطبوعاً و8 كتب غير مطبوعة.

 

- منح الصلح

هو المفكر والكاتب اللبناني والعربي الذي غيّبه الموت في 11 تشرين الأول الماضي. أسس منذ ربع قرن مع بعض رفاقه "دار الندوة" وأرادها منبرًا للحوار الحر المنفتح. كان يكتب افتتاحية مجلة "الحوادث" من دون أن يوقعها. امتدّ نشاطه الفكري طوال أكثر من خمسين عاماً، ورغم أنه نشأ في عائلة عروبية لا تعمل إلاّ في السياسة أو الصحافة إلاّ أنه لم يتولّ أي منصب سياسي.

 

- جورج جرداق

هو الشاعر والإعلامي اللبناني الذي توقف قلبه عن الخفقان في 5 تشرين الثاني الماضي، في تلك الليلة ألقى جورج جرداق قصيدته الشهيرة "هذه ليلتي"، التي غنّتها أم كلثوم ولحّنها محمد عبد الوهاب سنة 1968، باعتبارها من أشهر أغاني أم كلثوم. رافقنا صوته من خلال برنامجه "على طريقتي" عبر أثير "صوت لبنان". اشتهر بكتاباته حول أمير المؤمينين علي بن أبي طالب. بعمر 18 عاماً، كتب باكورته "فاغنر والمرأة"، فقرّر طه حسين إدراج كتابه ضمن لائحة الكتب التي يجب على طلاب الدكتوراه في الأدب قراءتها.

 

- الشحرورة صباح

في 26 تشرين الثاني أغمضت الفنانة صباح (جانيت فغالي)، عن 87 عاماً، عينيها عن الدنيا التي أحبّت. رحلت "شحرورة الوادي"، نسبة إلى وادي شحرور حيث وُلِدت (تحديداً حي الفغالية)، ومحبوبة الجماهير التي ودّعتها بجنازة شعبية طغت عليها الدبكة والزغاريد كما طلبت قبل رحيلها. دخلت الشحرورة موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأول فنانة أعطت هذا الفيض مع أكثر من 4000 أغنية و85 فيلماً، 27 مسرحية وعشرات آلاف المقابلات التلفزيونية والإذاعية.

 

- نهاوند

رحلت المطربة اللبنانية نهاوند (لوريت كيروز)، عن 81 عاماً، في 28 تشرين الثاني الماضي، لتعود إلى تراب بلدتها يحشوش. هي المطربة اللبنانية التي لم تصل شهرتها إلى الجيل الصاعد إذ اشتهرت على الساحة الفنية العربية في خمسينات وستينات القرن المنصرم. تنقلت بين مسارح بيروت ودمشق وعمان لتحمل الأغنية اللبنانية بصوتها العذب. وغابت عن الساحة الفنية فترة طويلة أثرت في شهرتها ورصيدها.

 

- سعيد عقل

هو شاعر القرنين العشرين والحادي والعشرين من دون منازع، رحل عن مئة وعامين في 28 تشرين الثاني الماضي. ارتقى سعيد عقل بالقصيدة العمودية تاركاً رصيداً غنياً من الشعر والنثر والقصائد المغنّاة، خلف مواقفه الفكرية والسياسية والقومية اللبنانية. رحل وفي رصيده مجموعات شعرية مثل "رندلى" و"لبنان إن حكى" و"أجراس الياسمين" و"يارا" و"خماسيَّات" و"خماسيات الصبا" الكفيلة بالتعريف عن فلسفة عقل الخاصة بالمرأة والحرية والحياة وذلك اللبنان وشعبه الذي ألّهه. رحل عقل مكفناً بصخر لبنان وعناوين دواوينه وخشب الأرز.

 

 

Digital solutions by