Digital solutions by

بدء مناورات عسكرية كورية جنوبية - أميركية على خلفية توتر في شبه الجزيرة

11 آذار 2013 | 13:18

بدأت القوات الكورية الجنوبية والأميركية مناوراتهما العسكرية السنوية والتي نددت بها بشدة كوريا الشمالية، مهددة سيول وواشنطن بضربة نووية في حين علقت العمل بخط الاتصالات للطوارىء. وأطلقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التي تنشر 25800 جندياً في أراضي كوريا الجنوبية، مناورتهما التي أطلق عليها إسم "كي ريزولف" وهي مناورات فرضية جزئياً لكنها تعبئ آلاف الجنود. وككل عام، نددت بيونغ يانغ بالمناورات التي تعتبرها بمثابة محاكاة لاجتياح الشمال من قبل الجنوب بدعم من واشنطن. وتأتي هذه المناورات بعد أسبوع من التوتر الشديد في شبه الجزيرة الكورية، فقد هددت بيونغ يانغ الأسبوع الماضي بإلغاء معاهدة الهدنة التي أنهت الحرب بين الكوريتين عام 1953 ولوحت بـ"حرب نووية" وحذرت الولايات المتحدة من أنها تعرض نفسها الى "ضربة نووية وقائية".
ومن أسباب ارتفاع حدة التوتر، التجربة الصاروخية التي قامت بها كوريا الشمالية في كانون الأول واعتبرتها سيول صاروخاً باليستياً وتلتها التجربة النووية الثالثة في شباط والعقوبات التي أقرها مجلس الأمن الدولي أخيراً. وأعلن النظام الكوري الشمالي بعد ساعات من صدور قرار مجلس الأمن الدولي أنه بات يعتبر "كل اتفاقات عدم الاعتداء بين الشمال والجنوب" ملغاة.

Digital solutions by