Digital solutions by

بالصورة- إليكم آخر فستان سترتديه الصبوحة

28 تشرين الثاني 2014 | 23:55

المصدر: "النهار"

"ملكة الاناقة" تودعنا رسميا الاحد، الشحرورة صباح التي كانت تتميز بفساتينها وباطلالاتها "غير الشكل". شقراء جذبت الكبار والصغار "اللي غاروا منها كتار"، ورغم ذلك بقي نقاءها الداخلي وحبها للجميع ينعكسان ليزيد جمالها جمالاً.

ترحل "الصبوحة" وتودعنا الاحد من فندق البرازبليا في بعبدا الى وسط بيروت وفي آخر محطة لها "راجعة على ضيعتها" بدادون لترقد الى جانب اقاربها واحبائها بسلام في حين ان روحها ستكون برعاية الله والى جانب القديسة مريم والقديسة تيريز التي طالما احبتها. في آخر يوم لها، كما كانت دائما "ديفا"، سترتدي فستانا ابيض اللون صمم خصيصا لشحرورة الوادي.
منذ ان أعلن ان الصبوحة غادرت هذا العالم الى "دنيا الحق"، بدأت التحضيرات لتنظيم وداع يليق بمن اعطت لبنان الكثير الكثير.
المصمم بسام نعمة رافق الصبوحة وصمم لها اجمل الفساتين واروعها. وفائه لـ"ايقونة الموضة"، دفعه لكي يصمم لها اخر فستان سترتديه حتى مثواها الاخير، فهي "اقرب المقربين اليّ.. بتعنيلي كثير". يشرح لـ"النهار" انه لحظة معرفته بخبر الوفاة اتخذ القرار بطريقة مفاجئة وتوجه الى مشغله ليرسم وينفذ فستانها الاخير ويسلمه في اليوم نفسه، ويؤكد "شو ما عملنا لصباح قليل عليها".


يتذكر الصبوحة في صباها عندما كانت ترتدي تصاميمه، "لما كنت لبسها فستان السواري ( soiree) كنت اعشق شغلي من خلالها، اذ ان الصبوحة كانت تضيف رونقاً للفستان"، ويضيف انه لهذا السبب تنفيذ فستانها الاخير "ليس الا عملا وفيّا تجاه تلك السيدة التي أعطت من دون اي مقابل وهو عربون محبتي الكبيرة لها".

في حال الوفاة، يتم الباس السيدة رداء بسيطاً، من هنا فضل المصمم تنفيذ فستان يليق بـ"الديفا" وفي الوقت عينه يلتزم حرمة الموت، ويقول انه قرر تصميم رداء شبيه بالكفن "كفن اخترته للصبوحة".
بسام نعمة كشف لـ"النهار" انواع الاقمشة التي استخدمها خلال تنفيذه الرداء، وهي الـ"satin soie"، والـ"guipure de soie". وأنهى المصمم آخر رداء ترتديه صباح خلال ساعات قليلة جداً، "ما صممنا فستان مثل اي فستان ثاني، خطنا رداء يليق بالصبوحة اللي كثير بحبها".
وأضاف نعمة بنبرة حزينة، "كنت عم بشتغلو وما كنت عم اتخايل براسي ان هذه الانسانة التي كانت مصدر وحي لتصاميمي رحلت".
في آخر أيام "ملكة الاناقة"، كان نعمة يزورها اسبوعياً، ويقول: "ما ان تطأ رجلنا الغرفة حتى ترحب بنا بالاسم"، هذه الانسانة "لن تتكرر".
وكشف نعمة انه في يوم الوداع الأخير، سنطبق وصيتها بحذافيرها، "لن نحزن سنفرح"، والفرقة الخاصة بالجيش ستعزف في وسط بيروت نهار الاحد، سيكون يوم الوداع ومهرجان الشحرورة "اللي كان مارون الفغالي (الذي سبقها الى السماء قبل نحو شهر) يبخرها ليحميها ويحمي جمالها من عيون الحاسدين"!

 

Digital solutions by