Digital solutions by

حمادة من لاهاي: تعديل الدستور للتمديد للحود كان معلبا

19 تشرين الثاني 2014 | 15:20

المصدر: "الوكالة الوطنية للاعلام"

واصلت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، عند الثانية الا ربعا من بعد ظهر اليوم، الاستماع الى الشاهد مروان حمادة، الذي أعلن انه "بعد تهديدات بشار الاسد كانت عملية تعديل الدستور للتمديد للحود معلبة بدءا من جلسة مجلس الوزراء في 28 آب التي كانت مقتضبة".

وقال: "وصلتنا في ليل الخميس - الجمعة دعوة من أمين عام مجلس الوزراء بانعقاد جلسة في 28 آب، وكلفنا الرئيس الحريري بأن ننقل موقفنا ضد التمديد إلى مجلس الوزراء وأن نصوت ضد مشروع القانون وأن نظهر من خلال قرارنا أننا قد لا نستمر في هكذا حكومة".

واشار الى ان الرئيس الحريري كرر مرارا الطلب من الرئيس فؤاد السنيورة على أهمية حضور الجلسة"، لافتا الى "غياب جان عبيد عن الجلسة رغم الضغوطات المباشرة التي مارسها عليه رستم غزالة".

وقال حمادة: "الرئيس رفيق الحريري برر الدعوة لتعديل المادة 49 بجملة "نظرا للاوضاع الاقليمية"، كانت جملة غامضة وتحمل الكثير من التفسيرات"، مضيفا ان "كل شيء كان مفروضا ومر التعديل في مجلس الوزراء خلال 10 دقائق بسبب تهديدات سوريا لمعارضيها وحماسة مؤيديها للتمديد للحود"

وأعلن انه "بعد مجلس الوزراء سافر الحريري الى سردينيا، وتعرض هناك لحادث كسر في ذراعه بسبب انخفاض ضغط الدم وسقوطه. وامضى فترة العلاج خارج لبنان".

وقال: "كان هناك سباق بين التمديد للحود وإقرار القرار 1559 فسوريا كانت تفرض على لبنان دستورا جديدا"، مؤكدا "انني بدأت أعرف بالقرار 1559 قبل أيام من إقراره".

وعند الساعة الثالثة الا ربعا، رفعت المحكمة الدولية الجلسة لاستراحة الغداء.

Digital solutions by