Digital solutions by

الجمهوريون يهيمون على الكونغرس وكلمة لأوباما بعد هزيمة حلفائه الديموقراطيين

5 تشرين الثاني 2014 | 07:26

المصدر: "ا ف ب"

فاز الجمهوريون بالاغلبية في مجلس الشيوخ الاميركي في انتخابات منتصف الولاية مما يحد من هامش تحرك الرئيس باراك اوباما في سنتيه الاخيرتين في السلطة، حسب تقديرات شبكات التلفزيون.

والحق الجمهوريون هزيمة كبيرة بالديموقراطيين مع حصول معسكرهم على 51 من مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها مئة، واحتفاظهم بالسيطرة على مجلس النواب ليهيمنوا بذلك على الكونغرس بأكمله.

وتمكن الجمهوريون من الفوز بعد انتزاعهم المقاعد الستة التي كانت ضرورية لهم للسيطرة على مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديموقراطيون منذ 2006.
وتشير ارقام الى ان الجمهوريين يمكن ان يعززوا سيطرتهم على مجلس النواب الذي يهيمنون عليه منذ 2010 وكانوا يشغلون 233 من مقاعده البالغ عددها 435.

وكان المقترعون في كنتاكي أعادوا انتخاب زعيمهم ميتش ماكونيل بعد حملة صعبة، ولم ينتظر نهاية الليلة الانتخابية ليعلن التبدل الذي حصل في واشنطن للسنتين الاخيرتين في رئاسة اوباما.

وقال ماكونيل (72 عاما) الذي اصبح ممثل المعارضة لباراك اوباما: "حان الوقت لاتباع وجهة جديدة وحان الوقت لوضع البلاد على الطريق الصحيحة". لكنه اكد "نحن ملزمون العمل معا في القضايا التي يمكننا الاتفاق في شأنها".
وحتى الساعات الاخيرة، حقق الجمهوريون عدة انتصارات مما يقربهم من الفوز بالاغلبية في مجلس الشيوخ.

ففي اركنسو فاز مرشحهم توم كوتون على السناتور الديموقراطي المنتهية ولايته مارك برايور في الجنوب المحافظ الذي لا يلقى فيه اوباما شعبية كبيرة. وهي المرة الاولى منذ 1877 التي لا يمثل فيها اي ديموقراطي اركنسو في مجلس الشيوخ.

وفي كولورادو فاز الجمهوري كوري غاردنر بمقعد كولورادو الذي كان يشغله الديموقراطي مارك اودال.

وقال واحد من كل ثلاثة ناخبين انهم راضون عن ادارة اوباما، ومثله لديهم الموقف عينه من القادة الجمهوريين في الكونغرس، كما ذكرت "سي ان ان"، ولا يعتقد سوى 22 في المئة منهم ان الجيل المقبل من الاميركيين سيعيش بشكل افضل من الجيل الحالي.

وتمكن الديموقراطيون من انقاذ مقعد نيو هامشير حيث اعيد انتخاب عضو السناتورة جين شاهين. وانتزع الجمهوريون من الديموقراطيين المقاعد في فيرجينيا الغربية وداكوتا الجنوبية في فوزين كانا متوقعين اصلا.

وحول الجمهوريون الانتخابات الى استفتاء حول سيد البيت الابيض الذي لم يسجل له على ما يبدو اوباما انخفاض معدل البطالة الى 5,9 في المئة، وهو ادنى مستوى منذ ست سنوات ولا النمو المتين الذي بلغت نسبته 3,5 في المئة في الفصل الثالث.
وعلى رغم ان خطته لاصلاح النظام الصحي المعروفة بـ"اوباما كير" سمحت لملايين الاميركيين بالحصول على التأمين الصحي الا انها تبقى الهدف الرئيسي للحزب الجمهوري.

وجاءت الازمة السورية والقلق الذي يثيره فيروس ايبولا ليعززا الشعور بفقدان "الزعامة" في البيت الابيض.

ولاحقاً، أعلن البيت الابيض ان اوباما سيعقد مؤتمرا صحافيا بعد ظهر اليوم، غداة الهزيمة التي لحقت بحلفائه الديموقراطيين الذين فقدوا سيطرتهم على مجلس الشيوخ في انتخابات منتصف الولاية.

واوضح الناطق باسم الرئاسة عبر "تويتر"، ان اوباما سيوضح اثناء هذا المؤتمر الصحافي طريقة العمل التي سيتبعها مع الجمهوريين الذين باتوا يسيطرون على مجلسي الكونغرس خلال السنتين المقبلتين حتى نهاية ولايته.

Digital solutions by