Digital solutions by

فراغ ام لا فراغ؟ جدل ماروني حول التمديد

4 تشرين الثاني 2014 | 23:58

المصدر: "النهار"

حسم المسلمون على اختلافهم موقفهم بتأييد التمديد لمجلس النواب في الجلسة التي تعقد اليوم، وتبادلوا الرسائل الايجابية في هذا الاطار تارة تحت عنوان "الميثاقية" وتارة اخرى تحت عنوان "تجنب الفراغ"، لكن المسيحيين الذين اضاعوا فرصة انتخاب رئيس للجمهورية بسبب صراعاتهم، يتجهون مجددا الى اضاعة فرصة ان يكون لهم رأي فاعل، او ان يملكوا الفيتو الميثاقية بسبب الصراعات نفسها. فحتى مساء امس، لم يكن الفريقان الابرز اي "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية" حسما امريهما في شأن المشاركة في جلسة اليوم والتصويت، فالاول يقرر اليوم، والثاني اطلق مبادرة تنتظر اليوم جوابا عليها. وفيما برر رئيس حزب "القوات" التصويت الايجابي المتوقع لنوابه بتجنب الفراغ، رد عليه رئيس "التيار" ان لا شيء اسمه الفراغ، والبديل لدى الاثنين اجراء الانتخابات، مع علمهما الاكيد ان هذا الخيار صار مستحيلا.

اما الاعتراض الحقيقي فعبر عنه الرئيس حسين الحسيني الذي انتقد التمديد لمجلس النواب، واصفا إياه بـ"قانون قتل إرادة الوطن والمواطنين"، معتبرا ان "آخر المبتكرات في التزييف لإرادة اللبنانيين، القول بالحرص على "الميثاقية" في إقرار قانون التمديد ، بواسطة المجلس الممدد له أصلا خلافا لأحكام وثيقة الوفاق الوطني والدستور، والمطعون به أمام المجلس الدستوري، ذلك المجلس المعطل أصلا بفعل إرادة المتحكمين أنفسهم".
في المقابل، برزت حركة شبابية بدأت منذ مساء امس في ساحة رياض الصلح، حيث تجمهر كثيرون، وينتظرون الكثيرين غيرهم اليوم، في محاولة لتعطيل الجلسة النيابية اليوم.
واذا كان حزب الكتائب حسم امره بعدم المشاركة في الجلسة لان الرئيس نبيه بري ادرج في جدولها بنودا تشريعية وهو الامر الذي يرفضه الحزب، فقد أعلن رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، بعد ترؤسه الإجتماع الأسبوعي للتكتل في الرابية، أن قرار مشاركة نواب "التيار الوطني الحر" في جلسة مجلس النواب "لم يحسم"، وقال: "مازال لدينا الوقت الكافي لنقرر ما إذا كنا سنشارك أم نتغيب غدا (اليوم)عن الجلسة، وسوف نعلن موقفنا النهائي". وكرر ان "موقفنا مبدأي برفض التمديد، ولا شيء اسمه فراغ في الدولة اللبنانية والبديل عن التمديد هي الانتخابات"، معتبرا انه "اذا وصلنا إلى 20 الشهر ولم تحصل الانتخابات يحل عندها مجلس النواب، وتبقى الحكومة قائمة ويمكنها الدعوة للانتخابات النيابية، وحسب المادة 74 من الدستور، فإنه في حال خلو سدة الرئاسة تدعو الحكومة إلى إنتخابات فورية وتجرى بشكل طبيعي، لذلك لا أحد يدعي ان هناك فراغ".
اما حزب "القوات" فمهد رئيسه سمير جعجع للتصويت مع التمديد بعدما شرح في مؤتمر صحافي ان لا نية ولا استعدادات حكومية للانتخابات النيابية، واذ حذر من الفراغ الذي يمكن ان يدفع الى نظام جديد، اطلق مبادرة لانتخاب رئيس في جلسة اليوم. واعتبر ان "خطة عون تودي بنا في احسن الاحوال الى مرحلة حرب الـ15 سنة. ورأى ان تغيير النظام يجري بعملية واضحة المعالم فيعلن التكتل انه ضد النظام ومع تغييره وفق اسس معينة ويبدا بحث ذلك لكن كل ذلك المسار لا يجري الان.
واضاف: "يظنون انهم يستطيعون وضع البلاد امام الفراغ وتدمير البيت فوق رؤوس الجميع للبحث بنظام جديد ومن يدري ماذا ستكون موازين القوى عندها؟" واضاف: "على عون الا ينتظر منا للحظة السير معه بعملية التدمير ولا يجب ان نغش الناس وما يثار عن ان "لا للتمديد" هو فعلا "نعم للفراغ".
وكشف جعجع ان"ثمة خارطة طريق واحدة توصلنا الى عدم الفراغ من جهة وعدم التمديد من جهة في هذين اليومين، فبجلسة الاربعاء سيكون النصاب مؤمناً وبعد اعلان نصرالله تأييد عون وتأييد 14 آذار لي فلم لا تجري انتخابات رئاسية غداً؟".وسأل: "لم لا ينزل التكتل غدا الى الجلسة ويتم انتخاب رئيس بكل بساطة؟ فان انتخب عون رئيسا نهنئه وان انتخبت انا اكون رئيساً".


تسليح الجيش
اما الحدث الابرز فتم في المملكة العربية السعودية، حيث وقعت الرياض وباريس اتفاقا بقيمة ثلاثة مليارات دولار لتسليح الجيش اللبناني الذي يواجه المجموعات المتطرفة. ويأتي الاتفاق ليجسد التعهد الذي اعلنته السعودية في نهاية كانون الاول بتقديم ثلاثة مليارات دولار للجيش اللبناني، على ان يتم توفير الاسلحة من الجانب الفرنسي.
ووقع الاتفاق وزير المال السعودي ابرهيم العساف ومدير شركة اوداس الفرنسية العامة التي تمثل مصالح فرنسا في مجال تصدير السلاح ادوار غيو. وحضر التوقيع قائد الجيش اللبناني العماد جان قهوجي الذي لم يدل بأي تفاصيل حول نوعية الاسلحة التي سيحصل عليها لبنان.

Digital solutions by