Digital solutions by

فضيحة جنسية في المحكمة العليا في بنسلفانيا

21 تشرين الأول 2014 | 09:49

المصدر: "رويترز"

أوقفت المحكمة العليا في ولاية بنسلفانيا الأميركية الليلة الماضية أحد قضاتها ويدعى سيمس بي. مكفاري عن العمل في فضيحة متعلقة برسائل إلكترونية فاحشة ومزاعم أخرى عن سوء السلوك.

وأشارت المحكمة في حكمها الى "حاجة ضرورية ملحة" لحماية نزاهة النظام القضائي ووزارة العدل. وصوت أربعة قضاة لمصلحة قرار الوقف واعترض آخر وتنحى اثنين أحدهما مكفاري عن القضية.

وأكد كبير القضاة رونالد كاستيل "لم يفشل قاض في الالتزام بمكارم الاخلاق الحميدة المطلوبة في قضاة هذه المحكمة او كان محل تجاوزات اخلاقية الى الدرجة التي وصل اليها القاضي مكفاري".

وأشار الى ان "محاولات مكفاري في القاء اللوم على آخرين في ما يتعلق بسلوكه قد يصل الى حد المرض".

ولم يتسن على الفور الاتصال بمكفاري للتعليق على قرار المحكمة، لكنه كان اعتذر من قبل عن رسائله الالكترونية الجنسية الصريحة.

وقرار الوقف مع دفع الراتب سيستمر الى أن تقرر لجنة سلوك القضاة ما اذا كانت ستوجه اتهاما رسميا للقاضي وهي عملية قد تستغرق شهرا. وانتخب مكفاري لعضوية المحكمة العليا في بنسلفانيا كديموقراطي عام 2007. 

Digital solutions by