Digital solutions by

فابيوس يندد بهدم كنيسة ارمنية في دير الزور

1 تشرين الأول 2014 | 19:18

الصورة عن الانترنت

ندد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس بقيام "تنظيم الدولة الاسلامية" بهدم كنيسة ارمنية في شرق سوريا، محذرا من الاخطار التي تهدد المواقع الدينية في كل من سوريا والعراق.

وقال فابيوس في تصريح صحافي "ادين تدمير كنيسة القديسين الشهداء في دير الزور، وهو مكان له رمزيته الكبيرة للطائفة الارمنية".

وتابع الوزير الفرنسي "ان المواقع التراثية السورية والعراقية، لا سيما الدينية منها، باتت في خطر" مضيفا ان فرنسا بالتعاون مع منظمة الاونيسكو "مستعدة لبذل كل الجهود الممكنة لتطبيق الاتفاقات الخاصة بحماية التراث الثقافي، خصوصا في المناطق التي تشهد نزاعات مسلحة".

وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن فان تنظيم "الدولة الاسلامية" "دمر في الحادي والعشرين من ايلول الكنيسة الارمنية في دير الزور" التي بنيت العام 1928 في ذكرى شهداء مجازر الارمن في مطلع القرن العشرين.

وافاد ناشط في دير الزور، بعيد هربه منها، ان عناصر "الدولة الاسلامية" هدموا الكنيسة بالمتفجرات.

وذكر ان "الكنيسة الارمنية كانت تقع على خط الجبهة بين قوات النظام والمعارضة"، موضحا ان "جبهة النصرة" المرتبطة بتنظيم القاعدة سيطرت على الكنيسة فترة من الزمن من دون ان تتسبب باضرار فيها، ولما تمكن مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية من طرد جبهة النصرة من هذه المنطقة قاموا بنسف الكنيسة.

واشار هذا الناشط ايضا الى ان عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" قاموا ايضا بهدم مواقع واضرحة لاولياء مسلمين في المنطقة نفسها.

 

Digital solutions by