Digital solutions by

أسود لـ "النهار": التسيّب الأمني مسؤولية الجميع

28 شباط 2013 | 10:20

المصدر: "النهار"

الفلتان الأمني المستشري الذي بدأ يشكو منه الجميع، مسؤولية من؟

سؤال وجهته "النهار" الى عضو "تكتل التغيير والاصلاح" النائب زياد أسود، فأجاب: "أعتقد ان هناك ثلاث جهات مسؤولة عما آلت اليه الأوضاع الأمنية من اهتراء وتسيّب:

الأولى: الدولة، وهي مقصّرة، وتقصيرها أحياناً عن قصد، فهي تركت حبل الأمور على غاربه لأنها لم تكن حاسمة وحازمة منذ البداية، مع ان كثيرين حذروا سلفاً من هذه النتيجة السلبي التي يشكو منها الجميع.

الثانية: هو هذا الاستسهال لدى بعض الأطراف بالتلاعب بهيبة الدولة ومؤسساتها الأمنية والقضائية، وذلك خدمة لمشاريع وتوجهات خارجية تريد جعل الساحة اللبنانية على هذه الدرجة من الاستباحة، وتريد للظواهر المرضية التي نراها هنا وهناك ان تنمو وتصبح أمراً واقعاً.

الثالثة: هي انه منذ الشروع بإتفاق الطائف، سيطر على الدولة فكر ميليشياوي طائفي شكّل مظلة حماية ووقاية لأفرقاء بعينهم، ومنع عنهم المحاسبة والمساءلة القانونية، فأخذوا حريتهم وعاثوا فساداً ووصلنا الى ما وصلنا اليه".

وهل ستؤدي الاجراءات المشددة التي أعلنت عنها الدولة أخيراً الى ضبط الأوضاع مجدداً؟

أجاب: "لا أعتقد، فالواقع العملاني الذي نراه كرّس، وللأسف، قوى أكبر من الدولة، وما كان يمكن ان يتحقق من قبل بأكلاف وجهود بسيطة وعمليات محدودة يحتاج اليوم الى أكلاف كبيرة".

Digital solutions by