Digital solutions by

كتلة "المستقبل": لبنان قادر على تكرار الانتصار على الارهاب

9 أيلول 2014 | 18:46

أكّدت كتلة "المستقبل" أن "عزل لبنان عن لهيب النيران السورية يكون اولاً بعدم الانجرار إلى الفتنة والاعمال والمواقف التي تثير النفوس والنعرات"، معتبرة "استشهاد الجندي علي السيد، ومن ثم عباس مدلج، يجب أن يكون مدخلاً لتعزيز الوحدة الوطنية، وليس مناسبة للشحن والإثارة والتفريق بين اللبنانيين، كما أن اللجوء إلى أعمال الشغب وقطع الطرق، من شأنه استجلاب ردود فعل وإثارة الآخرين، ولن يجني لبنان من هذه الاعمال إلاّ الفوضى والخراب" .

الكتلة، وبعد اجتماعها برئاسة النائب سمير الجسر، استعرضت الاوضاع في لبنان من مختلف الجوانب، مدينة "الأعمال الإجرامية التي تنفذها المنظمات الإرهابية الخاطفة للجنود، تعتبر كل الشعب اللبناني مستهدفاً، وتعتبر أن الوحدة والتماسك هما الطريق الاسلم لمواجهة هذه الاخطار، كما أن دعم الجيش اللبناني والقوى الشرعية اللبنانية الأمنية والسياسية هي الطريق الأسلم للمواجهة والتصدي لهذه الاخطار".

ورأت الكتلة أن الجهود المكثفة التي تقوم بها الحكومة لاطلاق سراح العسكريين المخطوفين يجب أن تنال الدعم والثقة من قبل كل الاطراف لكي تنال نصيبها في النجاح، إذ أن المعركة مع الإرهاب طويلة وطويلة جداً، وقد سبق للبنان أن انتصر على الارهاب وهو قادر على تكرار الانتصار نفسه، بالتماسك الوطني والالتفاف حول المؤسسات الشرعية الأمنية والسياسية.

من جهة ثانية، كررت الكتلة الدعوة للالتزام بانتخاب رئيس جديد للبلاد للانتهاء من حالة الشغور الرئاسي وفتح المجال امام اللبنانيين لاعادة تكوين السلطة وتجاوز حال الانقسام والارتباك والتراجع، مبدية أسفها للردود والمواقف السلبية التي ظهرت على لسان بعض الشخصيات والقوى السياسية بشأن المبادرة التي طرحتها قوى 14 آذار والمتعلقة بانتخابات رئاسة الجمهورية.

Digital solutions by