Digital solutions by

من الآن فصاعداً انتبِه من اللون الأحمر!

18 آب 2014 | 14:55

المصدر: "النهار"

يبدو أن الفنان البريطاني كريس دو بيرغ كان محقّاً في أغنيته الشهيرة Lady In Red التي أصدرَها عام 1986 حين وصف فيها جاذبية اللون الأحمر، واصفاً المرة الأولى التي رأى فيها زوجته دايان. إذ أكدت دراساتٌ عديدة التأثير الذي يتمتع به اللون الأحمر في درجة الجاذبية الجنسية عند المرأة، ومدى انجذاب الرجل إليها.

وفيما أكدت هذه الدراسات تأثير "الأحمر" على الرجل، غفلت رد فعل النساء، فأتت الدراسة التي أجراها في تموز الماضي الاختصاصي بعلم النفس آدم بازدا في جامعة روتشستر بنيويورك لتتطرّقَ إلى كيفية ملاحظة النساء للمرأة ذات اللباس الأحمر. والنتيجة: الشعور بالتهديد "الجنسي".

 

غيرة وتشبّث بالشريك

استعمل بازدا وفريق عمله ثلاث تجارب في الدراسة، وأجروها في قارّتَين مختلفتَين للتأكد فعلاً من تأثير اللون الأحمر مهما اختلف المكان. في نيويورك (في القارة الأميركية)، شاهدت 196 امرأة متطوعة في الدراسة صورة لـ"شابة في أول عشرينياتها ذات جاذبية معتدلة". نصفهنّ رأى الشابة تلبس فستاناً أبيض، والنصف الآخر رآها في فستانٍ أحمر.

"هذه الشابة مستعدة لممارسة الجنس" هي العبارة التي طُلِبَ من النساء تحديد مدى صوابيتها في قياسٍ منهنّ لدرجة جاذبية صاحبة الصورة. كما كان متوقّعاً، جاءت النتائج لتشير إلى أن الشابة في اللباس الأحمر اعتُبِرَت متقبّلة للجنس أكثر. يُذكَر أن النساء المشارِكات منهنّ عزباوات ومنهنّ مرتبطات.

ما أذهل بازدا وزملاءه هو ما رصدوه من ردود فعل عدا عن اعتراف النساء بجاذبية الشابة الجنسية. إذ عبّرت المشارِكات عن استعدادهنّ لمنع شريكهنّ من رؤية الشابة ذات الفستان الأحمر، كما أنهنّ انتقصنَ من هويتها في وصفهنّ لها، أي إنهنّ تكلّمن عنها بطريقة سلبية: "أعتقد أن هذه الشابة تخون الرجال"، "برأيي هي ليس لديها مال"، بدليل غيرةٍ واضحة.

في التجربة الثانية، استجوب بازدا وفريق عمله 143 امرأة متطوعة، يلتحقنَ في جامعتَين سلوفاكيتيَن (في القارة الأوروبية). بعد رؤيتهنّ لشابة في عشرينياتها تلبس قميصاً أحمرَ في صورة، وأخضرَ في صورةٍ ثانية، طُلبَ منهنّ تحديد تقبّلها للجنس، وسُئلنَ "كيف تصفين هذه الشابة عندما تعرّفينها إلى شريكك؟" فأكدت النساء اللواتي رأين الصورة ذات القميص الأحمر أن الشابة أكثر تقبّلاً جنسياً وأنهنّ ينوين منع شريكهنّ من رؤيتها والتعرف إليها، كذلك اعتبرن أن المرأة التي تلبس الأحمر تسوّق لنفسها ولانفتاحها على إمكانية لقاء جنسي.

 

الرجل للتعارف والمرأة للمنافسة؟

لا نعطي اللون أهمية في اختيارنا الثياب، فيما له دلالات وتأثيرات في كيفية رؤية الآخرين إلينا، هذا ما لفت إليه المشرف على الدراسة آدم بازدا في حديثٍ لـABC News، فالأحمر ليس خياراً للباس اليوم أو لوناً جمالياً فحسب، بل هو يؤثّر فينا على الصعيد النفسي، يضيف بازدا، قائلاً إن هذا ما يشرح التطلعات الكثيرة للمرأة التي تلبس الأحمر، بما أن الرجال يرونها متجاوبة أكثر للتعرف إليهم ومستعدة للقاءٍ جنسي، فهي تُعتبَر شخصاً منافساً لباقي النساء.

 

تفسّر هذه الدراسة نجاح أغنية كريس دو بيرغ، فلو لبست زوجته الأزرق أو الأبيض مثلاً، لما طلب الرجال مراقصتها كما ينشد في كلمات أغنيته.

 

 

Digital solutions by