Digital solutions by

مقتل 10 فلسطينيين في غارة جديدة على مدرسة للأونروا

3 آب 2014 | 18:00

المصدر: (أ ف ب)

قتل عشرة فلسطينيين في غارة اسرائيلية جديدة على مدرسة تابعة للاونروا في رفح جنوب غزة، حسبما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية اشرف القدرة.
وهذه المرة الثالثة في غضون عشرة ايام التي تقوم بها اسرائيل بقصف مدرسة تابعة للاونروا.
وبلغت حصيلة القتلى الفلسطينيين جراء القصف الاسرائيلي 54 قتيلا بحسب وزارة الصحة في غزة، ما يرفع الحصيلة منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة الى 1766 قتيلا فلسطينيا غالبيتهم من المدنيين.
وفي الوقت عينه، اعلن الجيش الاسرائيلي مقتل جندي فقد الجمعة فيما كان يشارك في القتال في قطاع غزة لترتفع بذلك خسائر الجيش الاسرائيلي الى 64 جنديا منذ بدء هجومه على القطاع في حصيلة هي الاكبر منذ حربه مع "حزب الله" في صيف 2006.
الى ذلك، بدأ الجيش الاسرائيلي سحب بعض قواته البرية من قطاع غزة واعادة نشر قوات اخرى بينما اكد متحدث ان العملية العسكرية مستمرة.
واكد شهود في شمال القطاع انهم شاهدوا جنودا يغادرون المنطقة واخرين ينسحبون من قرى شرق خان يونس في الجنوب.
وهي المرة الاولى التي يسجل فيها انسحاب اسرائيلي منذ بدء الهجوم على قطاع غزة.
من جهة اخرى، وصل وفد من "حماس" الى القاهرة للمشاركة في مباحثات مع وسطاء مصريين من اجل الوصول الى تهدئة تنهي النزاع الدامي مع اسرائيل في غزة، وفق مسؤول في المطار.
ويترأس وفد "حماس" الذي وصل من العاصمة القطرية الدوحة القيادي البارز في الحركة عزت الرشق.
ودعت القاهرة، الوسيط التقليدي في النزاعات بين اسرائيل و"حماس"، الفلسطينيين واسرائيل إلى ارسال وفودهما الى القاهرة لبدء المباحثات بغية الوصول إلى هدنة دائمة في غزة.
لكن اسرائيل اعلنت انها لن ترسل وفدا إلى القاهرة.
وفي ردود الفعل، اعتبر وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند في مقابلة مع صحيفة "صاندي تلغراف"، ان الوضع في قطاع غزة اصبح "لا يطاق" بالنسبة الى المدنيين وخشي ان يؤدي الى "تزايد الاحداث المعادية للسامية" في بريطانيا.
واكد هاموند ايضا انه تلقى آلاف الرسائل الالكترونية من بريطانيين "متأثرين كثيرا مما يشاهدونه على التلفزيون" منذ بدء الهجوم الاسرائيلي على غزة.

Digital solutions by