Digital solutions by

مفوض الأونروا: قصف منشآتنا انتهاك صارخ للقانون الدولي

31 تموز 2014 | 21:41

المصدر: النهار

أكدت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والمعونة الطارئة فاليري آموس والمفوض العام لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين وتشغيلهم في الشرق الأدنى، الأونروا بيار كارينبول أن استهداف اسرائيل ملاجىء المنظمة الدولية ووكالاتها في غزة يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الإنساني.

وفي جلسة علنية عقدها مجلس الأمن بطلب من الأردن، قالت آموس عبر دائرة تلفزيونية مغلقة: "حتى الاتفاق على وقف نار طويل الأمد، نحتاج الى مزيد من الهدنات الإنسانية (...) ويجب أن تأتي تلك الهدنات بشكل يومي ومعروف وكاف في مدته ليتمكن عمال الإغاثة من إرسال المساعدات للمحتاجين وإنقاذ الجرحى ونقل الجثث". وركزت على "الحاجة الملحة كي تمتثل حكومة إسرائيل وحماس والجماعات المسلحة الأخرى لالتزاماتها القانونية الدولية بما في ذلك القانون الإنساني الدولي"، مضيفة أنه "يجب أن يساءل كل طرف وفق المعايير الدولية، وليس معايير الطرف الآخر". وأكدت أنه "لم يعد هناك مكان آمن للجوء اليه" في غزة.

وروى كارينبول من مقر اقامته في مدينة غزة أنه عاين الثمن البشري الباهظ للحرب في جناح الأطفال بمستشفى الشفاء الرئيسي في غزة. وقال إنه "بين العديد من الأطفال الممددين في الغرف والممرات، كان يوسف البالغ من العمر خمسة أشهر الذي بالكاد نجا، ولم ينجُ بعد نهائياً، من قصف مبنى مدرسة تابعة للأونروا في جباليا. مثل العديد منكم حول هذه الطاولة، لدي أطفال، وما رأيته اليوم - الجروح الرهيبة - دمّرني". ووصف الهجوم الإسرائيلي بأنه "انتهاك خطير للقانون الدولي"، داعياً الى "المساءلة والى أن تجري إسرائيل تحقيقاً فورياً في الحادث وتنشر وقائعه". وأشار الى "العثور في منشآت الأونروا الفارغة، على صواريخ للجماعات المسلحة في غزة"، معرباً عن تنديده الشديد بذلك. ولكنه استدرك أن هذه "لا تبرر بأي شكل من الأشكال الهجمات على منشآت الأونروا وعلى وجه الخصوص تلك التي تأوي النازحين".

Digital solutions by