Digital solutions by

سكان بيروت معرضون اكثر للسرطان

17 كانون الأول 2012 | 18:44

المصدر: النهار

كشفت دراسة جديدة أعلنت عنها الجامعة الأميركية في بيروت في 17 كانون الأول 2012 بقيادة الباحث آلان شحاده، وبالتعاون مع الاستاذة نجاة صليبا، أن السكان في أحياء العاصمة بيروت يتعرّضن لمستويات مرتفعة من الملوِّثات المسبّبة للسرطان الصادرة عن المولّدات العاملة بالديزل (المازوت).

ورصدت الدراسة مستويات الهيدروكربونات الأروماتية المتعدّدة الحلقات (PAHs) في 20 موقعاً سكنياً مختلفاً في منطقة الحمرا أثناء تشغيل المولّدات وخلال توقّفها. وتمّت مراقبة كل موقع لمدّة 15 يوماً. وشملت الدراسة نحو 184 مبنى في الحمرا تبيّن أن 109 منها تملك مولّدات مازوت.

يذكر أن المصادر الأخرى لتلوّث الهواء مثل حركة السير والإطارات المشتعلة والدخان المنبعث من السفن أو المصانع تشكّل أكثر من 60 في المئة من نسبة التعرّض لهذه المواد.
وأظهرت الدراسة أن استعمال المولدات العاملة بالديزل في بيروت ثلاث ساعات يومياً يزيد نسبة التعرّض للمسرطنات حوالى 60% عن المستويات الطبيعية، فيما حذّر شحاده من أن مستويات المواد المسرطنة، وتحديداً الهيدروكربونات الأروماتية المتعدّدة الحلقات، أعلى بكثير في المناطق التي تعمل فيها المولّدات 12 ساعة في اليوم.

نتيجةً لذلك، توصي الدراسة الحكومة بالعمل فوراً على إيجاد حل من أجل وقف التقنين في التيار الكهربائي، مما يُلغي الحاجة إلى استخدام المولّدات الخاصة، ويؤمّن للحكومة عائدات هي بأمس الحاجة إليها، كما يُخفّض الفاتورة المترتِّبة على المواطنين، الأمر الذي يساهم في تعزيز الإنفاق.

ونبّه الباحثون أيضاً إلى أن المحروقات المستعمَلة في لبنان هي ذات نوعية سيّئة، وأن تشغيل المولّدات الخاصة في لبنان لا يخضع لأيّ تنظيمات خلافاً للمولّدات الصناعية.

Digital solutions by