Digital solutions by

السادسة كالخامسة ... والانتخابات في الكوما

8 حزيران 2014 | 09:51

المصدر: "النهار"

يبدو محسوما ان الجلسة السادسة التي سيعقدها مجلس النواب غداً لانتخاب رئيس جديد للجمهورية لن تكون أفضل من سابقاتها اذ ستكرر السيناريو نفسه : نواب 14 آذار وكتلة النائب وليد جنبلاط وعدد من كتلة الرئيس نبيه بري يحضرون ويدخلون الى القاعة العامة للجلسات، ونواب التكتل العوني و"حزب الله" وباقي الحلفاء يقاطعون ولا نصاب تاليا والى تأجيل سابع .

الانتخابات الرئاسية ذاهبة الى كوما اي غيبوبة طويلة كما يعترف معظم العارفين والمعنيين والمطلعين . وإذا كانت جلسة الغد ستشكل دلالة ما او تتخذ بعدا ما فهو بعد رمزي فقط اذ انها ستكون الجلسة الاولى بعد انفتاح حقبة الفراغ الرئاسي في 25 ايار اي ان " العد " سيمضي مزدوجا بعد الجلسة السادسة غدا ، مرة على أساس عدد الجلسات التي عقدت منذ بدء المهلة الدستورية ومرة اخرى على أساس عدد الجلسات التي عقدت في حقبة الفراغ الطالع . باستثناء الشكليات هذه التي تكشف الجمود الهائل المتحكم بالأزمة الرئاسية لا تبدو اي طلائع تحريك للازمة خصوصا مع انعدام حضور اي مرجعية داخلية مؤهلة لإطلاق مشاورات شاملة من شانها ان تضمن التوصل الى توافق عام على اجراء الانتخابات . وما دام جميع الزوار الأجانب للبنان يؤكدون ان لا تدخلات خارجية في الاستحقاق فان أهل الداخل يبدون كأنهم سقطوا في الحفرة: الانتظار فقط !

Digital solutions by