Digital solutions by

كان ممكناً

4 حزيران 2014 | 09:51

إلى الصبيّ الذي لم يتجاوز الأربعين، الحاضر الغائب، الفنان والموسيقي الكردي السوري، زعيم كندَّش، والذي أقدم على الانتحار شنقاً.

كان ممكناً أن نموت معاً
كان ممكناً أن نغنّي معاً
كان ممكناً أن نستدين ثمن الويكسي معاً
كان ممكناً أن نجلس معاً مرةً أخرى
ونسهر في رأس السنة معاً
كان ممكناً أن نلتقي مصادفةً في منازل الأصدقاء مجدداً
كان ممكناً أن نودّع أطفالك معاً
كان ممكناً أن تعزف لهم
كان ممكناً أن تفكر للحظة أن لا تفعل هذا من أجلهم
وكان ممكناً أن تبقى معهم ومعنا أيضاً نحن الموتى جميعاً.
***
كان ممكناً أن نسافر معاً
كان ممكناً أن نتسكع في شوارع كوباني* معاً
وحيدين جداً مع الموسيقى
وما تبقى منها.
***
كان ممكناً أن نبكي معاً
كان ممكناً أن نتألم معاً
كان ممكناً أن ندخّن معاً
وتلفّ لي السجائر الرخيصة بأصابعك الثمينة جداً
كان ممكناً أن لا نعود إلى بيوتنا معاً
كان ممكناً أن نفترق
ومن ثمّ نلتقي ككل مرة
كان ممكناً أن نترك أحذيتنا
على أرصفة المدينة التي يكرهنا أهلها.
***
كان ممكناً أن نُمثِّلَ قليلاً لنعيش كما يعيش الآخرون
كان ممكناً جداً يا صديقي
كان ممكناً لولا شجاعتكَ الزائدة
أيها الصبيُّ الذي لم يتجاوز الأربعين
كان هذا كله ممكناً
لولا شجاعتك الزائدة طبعاً
يا زعيم كندَّش.

 

* شاعر وصحافي سوري كردي.
* مدينة كردية في أقصى الشمال السوري، عرّبها النظام السوري فصارت عين العرب.

Digital solutions by