Digital solutions by

باسيل وأبو صعب وجريج تناولوا والبطريرك اليازجي أوضاع طرابلس والمطرانين المخطوفين

30 آذار 2014 | 17:15

المصدر: البلمند - "النهار"

(تصوير طوني فرنجية).

استقبل بطريرك انطاكيا وسائر المشرق للروم الارثوذكس يوحنا العاشر اليازجي، في المقر البطريركي في دير سيدة االبلمند وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل يرافقه وزير التربية والتعليم العالي الياس ابو صعب، على راس وفد.

وبعد انتهاء الاجتماع قال باسيل: "زيارتنا تأتي المشهد الذي يعيشه لبنان وسوريا والمنطقة باكملها، بوجود فكر مستورد على هذه المنطقة وغريب عنها، يكفر كل شيء، ويلغي كل ما هو مختلف عنه. وهذه الظاهرة، ليس معني بها طائفة معينة، او جماعة معينة في المنطقة. بل انها ظاهرة البشرية باكملها، وبالتالي، فان مواجهتها بالفكر من ابناء هذه الارض، مسيحيين ومسلمين، لنتمكن من القيام برسالتنا". 
واكد باسيل ان "المخاطر كبيرة لكن الانتصار بالنهاية حتمي وأكيد، واعتقد ان الترجمة لهذا هي بقضية المطرانينن، التي هي من المفترض ان تكون قضية كونية، هذه القضية الانسانية التي يجب ان يعمل لها كل العالم، نظرا لرمزيتها ولاهميتها".
وقال: "قمنا بهذه الزيارة للاطلاع من جهتنا على كل مجريات هذا الموضوع، ووضع صاحب الغبطة بما لدينا من معطيات، وبما نعتبره من امكانيات لتحريك هذا الموضوع، بحيث ان كل الدول معنية به".
وعن الخطة الامنية في طرابلس، قال: "هذه مسؤولية الجيش اليوم، بقرار من الحكومة، وبغطاء كامل منها، وهناك ايام صعبة مقبلة علينا، كلنا يجب ان نكون وراء الجيش لتتخلّص طرابلس وكل لبنان من هذه المصاعب".

كما استقبل البطريرك اليازجي وزير الاعلام رمزي جريج، الذي قال: "تحدثنا والبطريرك عن شؤون الطائفة، فتناولنا بعض المشاريع التي من شأنها تفعيل دور هذه الطائفة على الصعد كافة".

وتابع: "تمنى غبطته للحكومة الجديدة النجاح في مهمتها في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها البلاد، معربا عن أمله في ان يعم الامن والاستقرار في لبنان، وان تتمكن الدولة من القيام بدورها على اكمل وجه".

وتمنى ان "تبذل الدولة وجميع الفرقاء الجهود اللازمة لمعرفة مصير المطرانين المخطوفين والسعي للافراج عنهما".

 

Digital solutions by