Digital solutions by

التكاذب هو الحل:هكذا تزوجا عند الشيخ والكاهن معا

7 شباط 2013 | 20:30

المصدر: النهار


هو مسيحي ماروني من كسروان. هي مسلمة شيعية من الجنوب. جمعتهما قصة حب لسنوات ثلاث، كان من الطبيعي أن تتوّج بقرار الزواج. علاقة نسرين وشربل بالدين حكمتها العصبية الثقافية أكثر من ممارسة طقوس التدين. "كيف نتزوج؟ عند الشيخ؟ أم عند الكاهن؟ لماذا اتنازل ولا تفعل انت؟ اليس من يحب يضحي؟ من يحب الآخر أكثر الآن؟"، كانت اسئلة. قضايا شائكة. مشاريع خلاف دائم بينهما لدى كل نقاش يخوضانه حول الارتباط الرسمي. السفر من أجل الزواج المدني في الخارج لم يكن وارداً لصعوبة الظروف المادية، ولعدم شيوع الخطوة وسهولتها بالمقارنة مع اليوم لو عدنا سنوات خمس الى الوراء. مرت اشهر، شهدت صدامات بين الحبيبين اللذين اراد كل منهما ارضاء اهله الرافضين لفكرة زواج ابنهم وابنتهم من شخص من دين آخر.
سمعت نسرين من صديقتها عن رجل دين شيعي معروف يقوم بتزويج المسلمة من مسيحي تطبيقاً لاجتهاد اتمه بعد دراسة فقهية تخلص الى المعادلة التالية: "اذا كان زواج المسلم من مسيحية ممكنا فلماذا لا يجوز تزويج المسلمة من مسيحي؟". اخبرت نسرين اهلها بأن حبيبها وافق على "كتب الكتاب" عند ذلك الشيخ المعروف والذي قام بزيجات معدودة لمسلمة من مسيحي، قبل ان يتراجع عن الامر، بالتزامن ايضا مع تراجع رجل دين شيعي، معروف بدوره، عن قبول مبدأ تزويج المسلمة من مسيحي، بعد هجومات عنيفة واتهامات باختلاق بدعة منافية للشرع من بيئتهما الدينية والاجتماعية والسياسية.
في المحصلة، قصدت نسرين وشربل مع والد نسرين ذلك الشيخ حيث تم "كتب الكتاب". وفي يوم الزفاف وقبيل الاحتفال الذي اقتصر على حفل عشاء ضمّ عدداً محدوداً من الاقارب والاصدقاء، قصد شربل ونسرين احدى الكنائس مع أهل شربل حيث عقد كاهن قرانهما.
الزواج لدى شيخ ولدى كاهن في آن مثّل استجابة للحاجة النفسية للعائلتين بأن بركة الله رافقت عقد قران ولديهما، وللحبيبين بأن كلاهما أرضى أهله، وربما أنه لم "يتنازل" تماماً للآخر. الأهم أن خطوة مشابهة مثلت بصورة الكوميديا السوداء حجم النفاق والتكاذب الذي يدمن عليه مجتمع يرفض ما يعتبره لاشرعياً كالزواج المدني لكنه مستعد للقبول بزواج لدى شيخ ولدى كاهن في آن. زواج "مزدوج" يُسقط عليه الشرعية. شرعية النفاق ودفن الرؤوس في التراب، والهروب المستمر من مواجهة المشاكل. زواج "مزدوج" يثبت أن رفض الزواج المدني لا ينطلق تماماً من مسببات دينية بحتة بقدر ما تلعب العوامل النفسية والاجتماعية أدوراها المعقدة .. ومنها اولوية اهتمامنا بصورتنا امام الآخر، هكذا كان ممكناً لوالدة نسرين ان تخبر الاقارب والجيران ان عريس ابنتها قبل بـ"كتب كتابه" عند الشيخ، كما كان ممكنا لوالدة شربل ان تحكي عن قبول نسرين للزواج في الكنيسة، وان تضيف ايضا "لا تنسوا ان الاولاد يتبعون والدهم في الهوية"..

Digital solutions by